محطة إنزكان: معاناة المواطنين في طوابير طويلة، كابوس الركاب وغياب الخدمة

تعيش محطة إنزكان حالة من الفوضى والازدحام الشديد في الآونة الأخيرة، حيث يجد المواطنون أنفسهم متجهين نحو أكادير ولا يستطيعون العثور على سيارات الأجرة الكبيرة التي تعتبر وسيلة نقل رئيسية بين المدينتين، حيث تتزايد معاناة الركاب يوما بعد يوم، حيث يضطرون للانتظار في طوابير طويلة تحت أشعة شمس حارقة.

وتعتبر الحالة الراهنة في محطة إنزكان نتيجة للتقصير والعبث في إدارة هذا المكان الحيوي ،فمن غياب تام لسيارات الأجرة الكبيرة إلى تجاهل الجهات المختصة للمشكلة، يعيش المواطنين معاناة تجاوزت الحد الطبيعي.

المواطنون الراغبون في الانتقال من إنزكان إلى أكادير باتوا يضطرون للانتظار لساعات طويلة قبل أن يتمكنوا من العثور على وسيلة نقل مناسبة،هذا ليس فقط مضيعة للوقت بل أيضا يؤثر سلبا على حياتهم اليومية ويتسبب في إضاعة الوقت الثمين.

الامر الذي يجب على الجمعيات المهنية والجهات المختصة أن تتدخل بسرعة لحل هذه المشكلة،كما ينبغي على السلطات المحلية تخصيص مزيد من السيارات الكبيرة للنقل بين المدن، وتحسين منظومة الإدارة والتنظيم في المحطة.

كما يجب على الجمعيات المهنية التعاون مع السلطات لضمان تقديم خدمات نقل جيدة للمواطنين،و أن يعيوا بأهمية توفير وسائل نقل فعالة ومنظمة للمواطنين، حيث يعتمد الكثيرون على هذه الوسيلة للتنقل بين المدن.