بسبب الشغب الامن يوقف حوالي 30 شخصا ببني ملال

جرت يوم أمس بالملعب الشرفي ببني ملال مباراة رجاء بني ملال وأولمبيك خريبكة، برسم الدورة الثالثة من
منافسات القسم الثاني لكرة القدم.

المبارة شهدت اعمال شغب ،حيث انتهت بتوقيف حوالي30 شخصا من مشجعي الفريقين، أغلبهم من الجمهور الخريبكي وذلك للاشتباه في تورطهم في أعمال شغب.

وحسب مصادر مطلعة، بأن أحداث شغب مثيرة أعقبت نهاية المباراة بين الفريقين، حيث أسفرت عن تخريب أزيد من 300 كرسي بالملعب الشرفي لبني ملال، وإضرام النار في مجموعة من الأشرطة الورقية الخاصة بالتشجيع، وتخريب المرافق الصحية للملعب، وإصابة قرابة 30 فردا من رجال الأمن بجروح متفاوتة الخطورة.

وأضافت المصر ذاته ، أن مصالح الأمن بولاية أمن بني ملال استنفرت عناصرها، بعدما امتدت أعمال الشغب خارج الملعب، ما مكن من فرض الأمن في ظرف وجيز، فيما تم وضع الموقوفين رهن الحراسة النظرية، من أجل إخضاعهم لإجراءات البحث التمهيدي قصد معرفة كافة الظروف والملابسات المحيطة بهذه الاحداث، وتحديد المتورطين وراءها، في انتظار تقديمهم أمام القضاء بالأفعال الإجرامية المنسوبة إليهم.

تجدر الإشارة إلى أن المباراة بين الفريقين، التي تتبعها أزيد من 5000 متفرج، من ضمنهم حوالي 500 متفرج خريبكي، انتهت بالتعادل السلبي، ودارت في أجواء رياضية وأمنية جيدة، قبل أن تنتهي بهذه الاحداث التي كانت غير متوقعة وفق عدد من متتبعي الفريقين.