ماكرون يستمر في تحدي قادة الانقلاب في النيجر

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الإثنين، إن السفير الفرنسي لدى النيجر سيظل هناك رغم الضغوط من قادة الانقلاب الذي شهدته البلاد في الآونة الأخيرة.

وذكر ماكرون، خلال كلمة أمام دبلوماسيين ،لقد واجهت فرنسا ودبلوماسيوها مواقف صعبة بشكل خاص في بعض البلدان خلال الأشهر الأخيرة،مضيفا أن فرنسا لن تغير موقفها في إدانة الانقلاب وتقديم الدعم لبازوم.

وأشار ماكرون في كلمته ان الحرب باتت تعود إلى أوروبا، وعملت على انتهاك سيادة بعض الأراضي الأوروبية.

وتجذر الإشارة أن المجلس العسكري في النيجر هدد باستخدام القوة في حال لم يغادر الفرنسي الفرنسي البلاد فورا،حيث قال المتحدث باسم المجلس مخاطبا السفير: “من أنت حتى ترفض المغادرة؟”، مضيفا “على شعبنا أن يكون مستعدا لعدم النوم في الأيام المقبلة”.

كما تجمع، يوم أمس الأحد، آلاف المتظاهرين أمام أكبر قاعدة عسكرية فرنسية في النيجر، بضواحي العاصمة نيامي، مرددين شعارات مناوئة للوجود الفرنسي.