أكادير :شاب ينصب على حوالي 5000 مواطن ويختفي عن الانظار

اقدم شاب بمدينة أكادير يبلغ من العمر 23 عاما وصديقته البالغة من العمر 21عاماا،على القيام بجريمة نصب ضخمة تضرر منها حوالي5000 شخص عبر التراب الوطني، مما أدى إلى خسائر مالية تقدر بحوالي 15 مليار سنتيم.

بعد انتهاء عملية النصب، فاجأ الشاب وصديقته الضحايا بالهروب نحو وجهة مجهولة، رغم وعده بإعادة الأموال في تاريخ 22غشت، ووفقا للمعلومات المتداولة فقد توجها إلى دولة الإمارات في محاولة لتفادي العقوبات.

الشاب الذي انتهج استراتيجية استغلال النساء من الفئة الفقيرة وكذا رجال اعمال لجمع الأموال، نجح في بناء شبكة من المستثمرين باسم التداول في البورصات العالمية، مما جعله يبدوا محترفا في عيون الضحايا.

جذير بالذكر أن الشاب اقدم على كراء سيارة فاخرة مع سائقها ،و كذلك فيلا فاخرة و مقر الشركة وذلك لتوهيم الاشخاص أن الشاب من الاثرياء .

وللاشارة فعملية النصب هاته سبق و ان تكررت في ظرفيات عديدة،حيث اقدم شاب اخر على النصب على عددد من الاشخاص بحوالي 270مليون سنتيم عن طريق تبييض الاموال.

هذه الواقعة تسلط الضوء على ضرورة تشديد الرقابة واتخاذ إجراءات صارمة لمكافحة الجرائم المالية واستغلال الفقراء في عمليات الاحتيال و النصب .

الا ان العديد من التساؤلات تطرح نفسها ،خصوصا بعد أن تتوصل النيابة العامة بمدينة أكادير على الشكايات من الضحايا ،كيف ستواجه عملية النصب هاته خصوصا أن عدد الضحايا كبير !؟