الرئيس الجديد للبراغواي: المغرب بوابتنا المثلى للولوج نحو إفريقيا والعالم العربي

اعتبر الرئيس الجديد للبرغواي سانتياغو بينيا، أن المغرب يشكل بالنسبة للباراغواي وعموم بلدان أمريكا الجنوبية البوابة المثلى للولوج نحو إفريقيا والعالم العربي.

وجاء ذلك خلال الاستقبال الذي خص به رئيس الباراغواي، رئيس مجلس النواب راشيد الطالبي العلمي، الذي مثل الملك محمد السادس في حفل تنصيب الرئيس الباراغواياني الجديد بالعاصمة أسونسيون بحضور العديد
من قادة دول المنطقة والعالم ووفود تمثل أزيد من 90 بلدا.

وأشار رئيس البارغواي إلى أنه يتقاسم وباقي دول المنطقة، الرؤية ذاتها والمتمثلة في كون المغرب بوابة مفتوحة نحو إفريقيا والعالم العربي، مسلطا الضوء على الدور الهام للمغرب في تنمية الجنوب بشكل عام ومن ثمة فإن تعزيز التعاون مع المملكة من شأنه أن يدفع بالعلاقات جنوب جنوب نحو مزيد من الازدهار والتقدم.

كما تطرق السيد الطالبي العلمي على هامش اللقاء ،إلى مجموعة من المشاريع الاستراتيجية التي انخرط فيها المغرب على المستوى القاري وفي مقدمتها مشروع أنبوب الغاز بين المغرب ونيجيريا، وهو مشروع عملاق ستكون له آثار إيجابية جدا على نحو 13 دولة سيمر عبرها الأنبوب.

وأشار أيضا إلى أن المغرب قام بتشييد مصنعين لإنتاج الأسمدة في كل إثيوبيا ونيجيريا وذلك في خطوة تروم بالأساس المساهمة في ضمان الأمن الغذائي لهذه المناطق بالقارة السمراء.

وخلص رئيس مجلس النواب المغربي إلى أن جلالة الملك يؤمن بأن مستقبل العالم سيكون في الجنوب وتحديدا في إفريقيا وأمريكا اللاتينية ودول جنوب آسيا وبالتالي، وبما أن هناك عالما جديدا يتشكل، يطمح المغرب إلى جانب البارغواي إلى أن يكونا فاعلين ضمن هذا الجنوب من خلال تمتين العلاقات الممتازة بين الرباط و أسونسيون.