التراشق بالحجارة من طرف عصابة من المراهقين بايت ملول

تحول شارع الحسن الثاني بمدينة أيت ملول،مساء يوم أمس الخميس إلى ما يشبه ساحة حرب، بسبب التراشق بالحجارة والقنينات الزجاجية بين عدة مراهقين وشباب في وسط الشارع.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي أن مجموعة من الأطفال الجانحين يتراشقون بالحجارة مما أسفر عن إتلاف بعض واجهات المحلات.

حيث كان الشارع في وقت تبادل التراشق العنيف بين الطرفين مملوءا بالسيارات الواقفة بجوار الأرصفة مما أدى إلى تنافس محمود بين سائقي السيارات المركونة بالشارع مما أثار فوضى عارمة.

وللإشارة فإن مخلفات حفر الطرقات وفرت لهؤلاء المراهقين أحجارا مكنت من اشتداد شرارة هذه الحرب .