العصبة المغربية تدخل على خط فاجعة دمنات وترفض المتاجرة بمآسي الضحايا

استنكر المكتب الاقليمي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الانسان بازيلال، استغلال ماسي البسطاء وأرواحهم من طرف بعض المنتخبين ممن يتحملون جزء من مسؤولية الحادث بتهميش المنطقة عن طريق التقاط صور وبثها عبر صفحات وصفتها في البيان بالاسترزاقية فاقدة للمصداقية لتحقيق أهداف سياسوية وانتخابوبة ضيقة

ودعا المكتب الاقليمي للعصبة خلال بيان توصلت به “جريدة مغرب تايمز” ،إلى جبر الضرر عبر إخراج قانون الجبل للتمييز الإيجابي لهذه المناطق المهمشة تحقيقا للعدالة المجالية والتنمية المحلية، وتفعيل مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة بخصوص التنزيل المحلي للبرنامج الوطني لتقليص الفوارق المجالية والاجتماعية بالإقليم.

وطالبت الهيئة في بيانها، بهيكلة قطاع النقل السري وتعبيد المسالك القروية بالإقليم وبالأخص المسلك الذي تسلكه العربة موضوع الحادث الأليم والذي كان محط احتجاج سابق من طرف سكان المنطقة المكلومة.

كما وجهت العصبة طلبا الى الجهات المسؤولة بتسريع إخراج المشاريع الطرقية إلى الوجود ومراقبة جودة إنجازها.