تأجيل الإصلاحات بملعب أدرار الى مابعد مباراة المنتخب المغربي و ليبيريا

توصلت جريدة “مغرب تايمز” من مصادر إعلامية خبر تأجيل الأشغال التي كان مزمع انطلاقها بالملعب ادرار بمدينة أكادير إلى ما بعد مباراة المنتخب الوطني المغربي ومنتخب ليبيريا التي ستجرى في التاسع من شهر شتنبر المقبل.

وأشارت المصادر إلى أن الشطر الأول من الأشغال كان سينطلق في الأسابيع القليلة المقبلة لكن تأجل إلى حين، بعدما اختارت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ملعب أكادير ليكون مسرحا للموعد الختامي للتصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس أمم إفريقيا التي ستحتضنها الكوت ديفوار مطلع السنة المقبلة.

مضيفة الى أن المرحلة الأولى، ستهم إعادة بناء السياج الخارجي للملعب والجنبات والمداخل وكذلك بعض الإصلاحات على مستوى القاعات ومستودعات الملابس إضافة إلى بعض الإصلاحات على مستوى الملاعب الملحقة، والمخصصة للتداريب.

كما أن تغطية الملعب، وإزالة الحلبة المطاطية وإضافة مدرجات جديدة سيكون في المرحلة الثانية للأشغال، إلى ما بعد نهائيات كأس أمم إفريقيا 2025 وذلك لتهيء الملعب لمونديال 2030.

وللاشارة فسيتم توسيع الأوراش لإنشاء قرية رياضية بجوار الملعب تضم قاعات مغطاة ومسبح أولمبي، ومرافق رياضية ومساحات خضراء.