رحيل النجم الأمريكي بول روبنز بعد صراع مع المرض

حل الفنان الأميركي بول روبنز عن عمر ناهز 70 عاماً، بعد صراع « خفي » مع مرض السرطان، واشتهر بتأديته شخصية الرجل الطفل « بي-وي هيرمان »، في دور تخلّى عنه بعد إدانته بالقيام بتصرفات جنسية في سينما تعرض أفلاما إباحية.
وجاء في نعي الراحل عبر حسابه الرسمي على تطبيق « إنستغرام »: « الليلة الماضية قلنا وداعاً لبول روبنز الممثل الأميركي الشهير، الكوميدي والكاتب والمنتج، الذي أسعدت شخصيته المحبوبة « بي وي هيرمان » أجيالاً من الأطفال والبالغين بإيجابيته وإيمانه بأهمية اللطف، حارب بول بشجاعة وخصوصية السرطان لسنوات بإصرار وذكاء، سيعيش للأبد كصديق عزيز ورجل يتمتع بشخصية رائعة ».

وكان روبنز صرّح قبيل أيام قليلة من وفاته: « أرجو قبول اعتذاري لعدم الكشف عمّا كنت أواجهه خلال السنوات الست الماضية، لقد شعرت دائماً بقدر كبير من الحب والاحترام من أصدقائي والمعجبين والمؤيّدين، لقد أحببتكم جميعاً كثيراً واستمتعت بصنع الفن من أجلكم ».

ولد بول روبنز عام 1952 في نيويورك، وبدأ حياته المهنية كفكاهي في لوس أنجليس خلال سبعينات القرن العشرين. وصعد إلى النجومية عام 1980 بفضل شخصية « بي-وي هيرمان »، التي تمثل رجلاً غريب الأطوار ذا شخصية طفولية يضع باستمرار ربطة عنق حمراء. وكان لـ« بي-وي » برنامجه التلفزيوني الخاص في الولايات المتحدة بين 1986 و1990، بالإضافة إلى فيلم من إخراج تيم بورتن صدر عام 1985.

وعرفت مسيرته المهنية انتكاسة كبيرة عقب توقيفه في سينما تعرض أفلاما إباحية في فلوريدا عام 1991، وهو يقوم بتصرفات جنسية. وامتنع روبنز منذ ذلك الوقت عن الظهور على الشاشات لفترة طويلة. وبعدما تولّى أدواراً ثانوية في أعمال سينمائية، أعاد روبنز تأدية شخصية « بي-وي هيرمان » عام 2010، في برودواي بدايةً ثم في عمل من إنتاج نتفليكس.