أكادير :احداث جامعة خاصة “لوهبي”.. الميراوي في قفص الاتهام بعد اقصاء ملفات ذات أهلية كبرى

توصلت جريدة “مغرب تايمز” من مصادر خاصة أن وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار عبد اللطيف الميراوي، منح شقيق وزير العدل عبد اللطيف وهبي من التراخيص المسموحة بإحداث جامعة خاصة لمهن الطب بأكادير رغم عدم أهليتها، و عدم استيفائها الشروط القانونية في خرق سافر لمقتضيات المادة الثانية من المسطرة المرجعية المؤطرة لطلبات الحصول على اعتراف الدولة بالجامعات الخاصة ومؤسسات التعليم العالي الخاص.

افتتاح جامعة خاصة لمهن الطب باكادير لصاحبها البرلماني حميد وهبي شقيق وزير العدل الحالي، كشفت المستور وأصبحت تعتبر فضيحة سياسية خصوصا لعدم اهليتها للحصول على التراخيص الضرورية و عدم احترامها لدفتر التحملات.

فللاشارة فقد تغاضى الاعلام أثناء الحديث عن الجامعة من ذكر صاحبها شقيق وزير العدل حميد وهبي المنتميان سياسيا لحزب الأصالة والمعاصرة احد مكونات التحالف الحكومي، واكتفت بذكر الحسين الوردي فقط رئيسا لذات المؤسسة.

المثير للجدل أن وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار عبد اللطيف الميراوي ضرب عرض الحائط المقتضيات المؤطرة لطلبات الحصول على اعتراف الدولة بالجامعات ،و عمدت على اقصاء عدد من جامعات اخرى وضعيتها القانونية سليمة .

واصبح السؤال الذي يطرح نفسه بقوة ،هو كيف لـ ميراوي أن يلغي لشقيق وهبي دون غيره الشروط التي يتضمنها دفتر التحملات ويلغي معها شرط الاعتراف لإحداث كلية الطب والصيدلة التي يملكها (على الورق) قبل الترخيص لها، ودون اعتماد مسالكها ودون توفرهما على 3 سنوات من الممارسة ودون حتى وجودها على أرض الواقع، كما يضمن ذلك القانون المؤطر لاعتراف الدولة لمؤسسات التعليم العالي الخاص، على حد تعبير نفس المصدر

و في ذات السياق اصبحت تروج داخل دواليب وزارة التعليم العالي و البحث العلمي و الابتكار وداخل ديوان الوزير بان “ميراوي” يسابق الزمن من اجل تمرير أكبر عدد ممكن من الصفقات التي تهمه شخصيا ،خصوصا بعد تداول تعديل حكومي قد يعصف بالوزير .