مجهودات عاهل البلاد كيفشلوها بعض المسؤولين والمنتخبين والمثال من أكادير. لا حول ولا قوة إلا بالله