غياب الدعم و ارتفاع أسعار المحروقات يغضب مهنيي النقل

عبر الاتحاد النقابي للنقل الطرقي، المنضوي تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، عن غضبه بسبب الزيادات المتواصلة التي تشهدها أسعار المحروقات.

وأكد الاتحاد النقابي الطرقي في بلاغ توصلت جريدة “مغرب تايمز” بنسخة منه، أن هذا الارتفاع في أسعار المحروقات فيه تناقض كبير مع مشروع الدولة الاجتماعية.

وأشار إلى أن أسعار المحروقات عادت للارتفاع مرة أخرى بعدما كانت قد انخفضت، مضيفا أن جميع المؤشرات تؤكد فرضية أن تعرف أثمنة المحروقات زيادات كبيرة، يمكن أن تجهز مرة أخرى على ما تبقى من القدرة الشرائية لكافة مهنيي النقل الطرقي وللمقاولات الصغرى والمتوسطة وكذا لمهنيي سيارات الأجرة.

وانتهى إلى ان تم إلغاء الدعم الذي كانت الحكومة قد وجهته لمهنيي النقل الطرقي، مردفا، أن “الحكومة الحالية كسابقاتها من الحكومات تسعى إلى التطبيع مع الزيادات في أسعار المحروقات والمواد الأولية دون الاكتراث بتداعيات ذلك على الأمن الطاقي والسلم الاجتماعي لعموم المواطنين،.

وطالب الاتحاد الحكومة بالعمل على تسقيف أسعار المحروقات حتى لا تتجاوز سعرا مرجعيا للمقاولات الصغرى والمتوسطة ويتماشى مع الدخل الفردي لمهنيي سيارات الأجرة.