فرنسا :حدة الشغب الأخيرة ،يقود لتعديل حكومي مرتقب

أفادت مصادر إعلامية فرنسية ان هناك توقعات بتعديل وزاري مرتقب، حيث قرر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي يواجه ضغوطا منذ أعمال الشغب الأخيرة في فرنسا، إبقاء رئيسة الوزراء إليزابيث بورن في منصبها، في حين إجراء “تعديلات” في صفوف الفريق الحكومي.

وكشف مستشار للسلطة التنفيذية لموقع اعلامي أن التعديل الوزاري سيعلن في غضون الأيام القليلة المقبلة، بدون أن يحدد في أي وقت من اليوم.

وأشار مسؤول في القصر الرئاسي إلى أن التعديل سيجري “على الأرجح” في اقرب وقت ،وأمضت رئيسة الوزراء وقتا طويلا في قصر الإليزي الأربعاء بعد اجتماع خصّص للألعاب الأولمبية.

وبحسب المسؤول في القصر الرئاسي، تناولت النقاشات التعديل الوزاري،حيث أفاد عدد من المستشارين الوزاريين بأن “الرئيس لا يريد تعديلا وزاريا كبيرا، تضغط رئيسة الوزراء لإجرائه”.