مراقبون يتخوفون من تحول النجاح السريع لـ”ثريدز” إلى خيبة أمل

يقول مراقبون إن السرعة التي تنطلق فيها منصة ثريدز قد تكون مؤشرا على احتمالية سقوطها (وبقوة، وشبهوا الأمر بمنصة غوغل بلس التي حاولت من قبل القضاء على فيسبوك، وفشلت في ذلك.

فالسرعة التي تنطلق بها ثريدز تثير قلق مراقبين يرون احتمالية سقوطها سريعا، مستشهدين بمنصة غوغل بلس التي خرجت للعلن في عام 2011 وكان الهدف منها القضاء على منصة فيسبوك.

وقتها نالت المنصة قبولا كبيرا ووصلت إلى 90 مليون مستخدم في عامها الأول. ولكن بحلول 2018 سرعان ما هبط موقع غوغل بلس ليصبح كإبرة ضائعة في كومة قش، على الرغم من قاعدته الجماهيرية

ووفق خبراء، نفس التحدي يواجه مارك زوكربيرغ الرئيس التنفيذي لميتا الذي يحاول إزاحة تويتر وجعل ثريدز التطبيق الرئيسي للمحادثات العامة.

وينصح الخبراء زوكربيرغ التحلي بالصبر بشأن التحديات الكبيرة التي سيواجهها التطبيق الجديد.

وعلى ما يبدو أن زوكربيرغ لا يلقي بالا لهذه التحذيرات، وحتى الآن لم يرد على انتقادات وملاحظات طالت ثريدز خصوصا وأنها المنصة الوحيدة التي لاقت هذا النجاح السريع مقارنة بمثيلاتها.

ويؤكد البعض أن زوكربيرغ قام بنفس الخطوة عندما فصل تطبيق الرسائل من فيسبوك، وحث الملايين من المستخدمين على تنزيل تطبيق ماسنجر.