القضاء ينصف ليدي غاغا في دعوى مكافأة كلابها المسروقة

قضت إحدى المحاكم الأمريكية بعدم إلزام المغنية الشهيرة، ليدي غاغا، دفع مكافأة نصف المليون دولار، التي كانت خصصتها لمن يساعدها في استعادة كلابها التي سُرِقَت منها عام 2021.

وكانت امرأة تدعى “جينيفر ماكبرايد” سبق لها أن رفعت دعوى قضائية ضد ليدي غاغا لمطالبتها بقيمة المكافأة التي تقدر بـ 500 ألف دولار كونها ساعدتها في استعادة كلبيها المفقودين.

وسبق أن خرجت غاغا في شهر فبراير عام 2021 لتعلن عن تقديمها تلك المكافأة الكبيرة لمن يعيد كلبيها، كوجي وجوستاف (من فصيلة البلدوغ الفرنسي)، بعد سرقتهما تحت تهديد السلاح.

وبحسب معلومات تحصَّل عليها موقع “تي إم زد” في سياق أحدث المستجدات المتعلقة بهذا الموضوع، فقد قررت المحكمة رفض تلك الدعوى المرفوعة ضد ليدي غاغا وعدم تحويلها للمحاكمة.

وقال القاضي الذي كان يتولى النظر في الدعوى إنهم لو وافقوا لجينفر ماكبرايد على الدعوى، فكانوا سيسمحون لها بالاستمرار في ادعائها، وبالتالي الاستفادة من تواطئها في واقعة سرقة الكلاب.

فبعد إعادة الكلاب وتسليمها بأحد أقسام الشرطة في لوس أنجلوس يوم 26 فبراير عام 2021، وُجِّهَت اتهامات لجينفر ماكبرايد بأنها على صلة بواقعة السرقة وأنها استُخدِمَت كأداة في الجريمة.

وتعهدت ماكبرايد في الأخير بعدم الاعتراض على التهمة التي وُجّهَت لها وهي المرتبطة بتسلمها ممتلكات مسروقة، وظلت تحت المراقبة جراء ذلك لمدة عامين من قبل سلطات إنفاذ القانون.

وقالت التقارير إنه وبالرغم من ذلك، فهي لا تزال أمامها فرصة لمدة 20 يومًا كي تعيد تقديم الدعوى التي سبق أن رفعتها ضد المغنية، وأن المحكمة سوف تنظر فيها مرة أخرى لتبت فيها نهائيًّا.

وقالت السلطات في وقت سابق إن مرتكبي واقعة السرقة لم يكونوا يستهدفون ليدي غاغا، لأنهم لم يكونوا على دراية بأن تلك الكلاب تخصها. وخلصت السلطات بالسياق ذاته إلى أن الدافع الرئيس وراء ارتكابهم الجريمة هو علمهم بقيمة الكلاب وفصيلتها التي تعتبر باهظة الثمن.

هذا وستكشف الأيام المقبلة عن التحركات التي قد تقوم بها جينفر ماكبرايد بعد رفض دعواها ضد ليدي غاغا التي أنصفها القضاء وقرر عدم إلزامها بدفع المكافأة الكبرى التي كانت وعدت بها.