الجزائر…..بسبب الإمارات.. الرئيس الجزائري يُقيل وزير الاتصال

أصدرت الرئاسة الجزائرية في وقت متأخر من ليلة الثلاثاء، بيانا تؤكد فيه إنهاء مهام وزير الاتصال محمد بوسليماني، وتكليف الأمينة العامة لوزارة الاتصال بتسيير شؤون الوزارة بالنيابة، دون تقديم أي توضيحات.

ورجح مهتمون، أن يكون قرار إنهاء مهام وزير “دولة الكابرانات”، جاء بعد نشر قناة “النهار” الجزائرية الخاصة خبرا على شاشتها وموقعها، حول طرد السفير الإماراتي بالجزائر، ومنحه مهلة 48 ساعة لمغادرة البلاد.
حيث زعمت القناة، أن قرار الطرد راجع لتوقيف 4 جواسيس إماراتيين، حاولوا نقل أسرار ومعلومات عن الدولة الجزائرية، قبل أن تختم بتعبير وزارة الخارجية عن أسفها لهذه التصرفات الخاطئة والمخططات الدنيئة التي تستهدف الجزائر، حسب تعبير القناة.

ونفت وزارة الخارجية في بيان نقلته وكالة الأنباء الجزائرية “نفيا قاطعا” طلب الوزارة من السفير الإماراتي مغادرة التراب الجزائري.

وأضاف البيان: “ينفي الناطق الرسمي لوزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج نفيا قاطعا ما تم نشره وتداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي وبعض وسائل الإعلام، من أخبار مغلوطة وكاذبة حول طلب الوزارة من السفير الإماراتي مغادرة التراب الجزائري”.

وتابع: “تؤكد (الوزارة) أن هذه الأخبار مزيفة، ولا أساس لها من الصحة، مع التأكيد على أن بيانات الوزارة هي المصدر الوحيد للمعلومة”.

وواصل البيان: “أعرب الناطق الرسمي عن متانة وصلابة العلاقات الثنائية الجزائرية الإماراتية المتميزة القائمة بين البلدين والشعبين الشقيقين، مع الحرص المشترك على الارتقاء بها إلى أعلى المراتب، تنفيذا للإرادة المشتركة التي تحدو قائدي البلدين، رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، وأخيه صاحب السمو رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان”.