أمريكا.. رصد ” أصوات تحت الماء” أثناء البحث عن الغواصة المفقودة قرب حطام ‘تيتانيك’

أعلن خفر السواحل الأمريكي اليوم الأربعاء، عبر حسابه على تويتر، أنه رصد “أصواتا تحت الماء” خلال عمليات البحث عن الغواصة السياحية الاستكشافية التي فقدت قبل يومين قرب حطام سفينة “تيتانيك” في شمال المحيط الأطلسي وعلى متنها 5 أشخاص. 

وقال خفر السواحل إن “طائرة بي 3 كندية رصدت أصواتا تحت الماء في منطقة البحث.. ونتيجة لذلك، تم نقل عمليات آلية موجهة عن بعد لمحاولة تقصي مصدر الأصوات”، مُضيفًا أن هذه العمليات “أعطت نتائج سلبية لكنها متواصلة”. وتُشارك عدة طائرات أمريكية في عمليات البحث، حيث أرسل خفر السواحل الأمريكي وهو من ضمن القوات المسلحة، طائرتي “سي130” في البداية إلى منطقة عمليات البحث “على بعد حوالي 1450 كيلومترا شرق كايب كود” على ساحل الولايات المتحدة الشمالي الشرقي.

وأعلن البنتاغون أن طائرة ثالثة من الطراز نفسه وثلاث طائرات نقل من طراز سي-17 أرسلت أيضا مساء أمس الثلاثاء. وأرسل خفر السواحل الكندي سفينة على الأقل، أما فرنسا فأعلنت إرسال سفينة وروبوت بحث. وتنفذ عملية بحث واسعة أملا بإنقاذ أمريكي وفرنسي وبريطاني وباكستانييْن اثنين على متن غواصة سياحية في رحلة لتفقد حطام سفينة “تيتانيك” على عمق أربعة آلاف متر في شمال المحيط الأطلسي.

وتشارك في العملية القوات المسلحة الأمريكية بمؤازرة كندا وفرنسا. وذكرت مجلة “رولينغ ستون” أن طائرة “بي-3 كندية تشارك في عمليات البحث رصدت أصوات طرقات في هذا القطاع كل ثلاثين دقيقة وبعد أربع ساعات، نشر جهاز سونار إضافي وكانت الطرقات لا تزال تُسمع”. ويبلغ طول الغواصة “تايتن” 6,5 أمتار، وهي مصممة لإنزال خمسة أشخاص إلى أعماق المحيط. وباشرت نزولها الأحد إلى أعماق المحيط قبالة شاطئ الولايات المتحدة الشمالي الشرقي وفقد الاتصال بها بعد أقل من ساعتين على بدء الرحلة.

وبين الأشخاص الموجودين فيها رجل الأعمال البريطاني الثري هاميش هاردينغ البالغ 58 عاما، والفرنسي والضابط السابق في البحرية الفرنسية بول-هنري نارجوليه البالغ 77 عاما والمتخصص بحطام “تيتانيك”، ورجل الأعمال الباكستاني شاه زاده داود البالغ 48 عاما ونجله سليمان (19 عاما). ويعتبر غرق سفينة “تيتانيك” الشهيرة العام 1912 من أكبر الكوارث البحرية في القرن العشرين.