رئيس جماعة أورير في قفص الإتهام

اتهم الرئيس السابق لجماعة أورير محمد بازين الرئيس الحالي للجماعة نفسها لحسن مراش والمنتمي لحزب التجمع الوطني للأحرار بالشطط في استعمال السلطة واستغلال النفوذ. وذلك عبر شريط أوديو على مواقع التواصل الإجتماعي

التسجيل الصوتي يرصد مجموعة من الخروقات والتهم الثقيلة التي جاءت على لسان محمد بازين يستنكر فيها تلاعب الرئيس الحالي للجماعة بالتلاعب في رخص التزويد بالماء الصالح للشرب الذي يعتبر حقا مشروعا لكل مواطن تقدم بطلب مستوف للشروط المتعارف عليها.

وبحسب المتحدث فالرئيس ضرب بالقانون عرض الحائط ولجأ لإعتماد وثيقة فحواها عدم مطالبة الجماعة او الرامسا بالحق في الواد الحار وتلزم المواطن التوقيع عليها كشرط اساسي في اعتماد الموافقة على الطلب، كل هذا لكي يقوم بتمرير واد الحار لصالح منتزهه السياحي بأورير بطرق غير قانونية. ورجح صاحب التسجيل سبب توقف منح رخص الربط بالماء الشروب منذ شهر فبراير الماضي لهذه الأسباب السالفة الذكر، علاوة على قيامه بالعديد من الخروقات في مجال البناء والتعمير ما استدعى تدخل لجنة طالبته بتقديم جميع الملفات المتعلقة برخص التعمير للبث فيها، وشمل اتهامه كذلك بالتطاول ايضا على الملك البحري الذي تمنح رخصة الإستفادة منه وزارة التجهيز.