الاكوادور….عجوز تستفيق داخل نعش خلال جنازتها

في حادثة أثارت ذهولا في الإكوادور، سمع أشخاص كانوا جالسين خلال مراسم جنائزية، امرأة تتنفس فجأة من داخل النعش غداة إعلان وفاتها، على ما روى الأحد نجل المرأة التي وصفتها وسائل إعلام محلية بأنها “عائدة من الموت”.

ويُظهر مقطع فيديو نُشر على “تويتر” بيلا مونتويا، البالغة 76 عاما، داخل نعش مفتوح وتتنفس بصعوبة، محاطة برَجلين أتيا لمساعدتها.
وقال ابنها خيلبرت بالبران، في مقطع فيديو آخر نشرته وسائل إعلام محلية، إن والدته كانت تضرب بيدها اليسرى جوانب النعش .

ونشرت الصحافة المحلية تفاصيل هذه القصة التي شبّهتها بـ”القيامة من الموت”.وأضاف بالبيران، في تصريحات نقلتها صحيفة “إل أونيفرسو” المحلية: “أمي موضوعة تحت أجهزة التنفس الاصطناعي. قلبها مستقر. ضغطَ الطبيب على يدها وتفاعلت معه”.

وكانت أُعلنت وفاة مونتويا، الجمعة، في مستشفى عام في مدينة باباهويو الساحلية في جنوب غرب البلاد.

وحسب وزارة الصحة، أُدخلت مونتويا إلى المستشفى للاشتباه في إصابتها بجلطة دماغية، و”عانت من توقف في القلب والجهاز التنفسي من دون الاستجابة لمحاولات الإنعاش، وبعد ذلك أكد الطبيب المناوب وفاتها”.

وأضافت الوزارة، في بيان، أنه تم تكليف لجنة فنية بـ”تحليل هذه الحالة بعمق” وإقامة “تدقيق طبي لتحديد المسؤولية” عن شهادة الوفاة الخاطئة.

وقال بالبيران: “أتعافى ببطء مما حدث، الآن كل ما أطلبه هو أن تتحسن صحة والدتي. أريدها أن تكون على قيد الحياة وبجانبي”.