فضيحة “بارتي غيت”….. تطيح بوريس جونسون من البرلمان البريطاني

أعلن رئيس الوزراء البريطاني الأسبق بوريس جونسون استقالته من البرلمان، وذلك على خلفية التحقيق البرلماني حول فضيحة “بارتي غيت”، أي المناسبات التي استضافها مقر داونينغ ستريت في انتهاك للقيود الصحية المتصلة بوباء كوفيد-19.

وأكد جونسون (58 عاما) أن قراره يدخل حيز التنفيذ فورا، ما يعني إجراء انتخابات فرعية  ستشكل مزيدا من الضغط السياسي على رئيس الوزراء الحالي ريشي سوناك.

وقال جونسون إنه يستقيل من عضوية البرلمان لأن “من الواضح” أن اللجنة “عازمة على استخدام الإجراءات ضدي لطردي من البرلمان”.
ولدى لجنة الامتيازات في البرلمان سلطة التوصية بتعليق عضوية جونسون في البرلمان لأكثر من 10 أيام إذا اكتشفت أنه ضلل البرلمان بلا مبالاة أو عن عمد، مما قد يؤدي إلى إجراء انتخابات على مقعده.
وقال جونسون في بيان “أجبرتني على الخروج (من البرلمان) حفنة صغيرة من الناس دون دليل يؤيد تأكيداتهم وبدون موافقة حتى أعضاء حزب المحافظين فضلا عن جمهور الناخبين الأوسع”.