“عزرائيل هولندا” يرفض تنصيب محام للدفاع عنه

رفض رضوان تاغي، البارون المغربي الملقب بـ “عزرائيل هولندا” وزعيم عصابة “ملائكة الموت”، المتورطة في اغتيالات بالأسلحة النارية، تنصيب محام للدفاع عنه في ما يستقبل من جلسات محاكمته أمام قضاء أمستردام.

وأفادت المصادر، أن زعيم المنظمة الإجرامية، التي روعت هولندا وبلجيكا وامتدت عملياتها الإجرامية إلى مختلف دول أروبا، قرر بعد اعتقال محاميته، الدفاع عن نفسه، ملتمسا الاحتفاظ بالمطالب نفسها التي دفعت بها محاميته، الموقوفة بسبب نقل رسائل بينه وبين أفراد منظمته الإجرامية الموجودين خارج السجن.

ويوجد “المافيوزي” المغربي الذي أطلق عليه الإعلام الغربي منذ سنوات، “عزرائيل هولندا”، في سجن آمن، تحت حراسة مشددة، كما أن تنقلاته من معقله إلى المحكمة تتم بواسطة مروحية، تحسبا لأي حادث اعتراض مدبر لتهريبه.

وتتخذ السلطات الهولندية احترازات كبيرة، ضمنها تقييد الزيارة والاتصالات الخارجية، بعد أن قدم مركز أبحاث ومعلومات السجناء تقريرا عن تاغي، يفيد استعماله لغة مشفرة.

وأربكت عصابة رضوان تاغي، التي سميت بـ “ملائكة الموت” كناية على سلسلة اغتيالات رميا بالرصاص، نفذتها في حق أزيد من 46 ضحية، (أربكت) المصالح الأمنية الهولندية، قبل أن تنقل المافيا تصفية حساباتها إلى المغرب، لترتكب جريمة “مقهى لاكريم” بمراكش.

وكانت هذه الجريمة الحلقة الأخيرة، التي أنهتها المصالح الأمنية المغربية باعتقال مالك المقهى ومنفذي الجريمة ومتهمين آخرين، وكشفت امتدادات العصابة الإجرامية، وكذا تحديد مكان وجود زعيمها، إذ حل وفد من المحققين الهولنديين، بعد فك لغز الجريمة وتعرف السلطات المغربية على مرتكبيها، سيما المنفذين المباشرين، وهما هولنديا الجنسية، والوصول إلى عقلها المدبر وهو رضوان تاغي، نفسه قبل سقوطه بالإمارات، بعد تعاون أمني مغربي هولندي.