حملة…….. “بغاتها الوقت، نبدلو القانون”

أطلقت جمعيات نسائية بمدينة الدار البيضاء حملة “بغاتها الوقت نبدلوا القانون” (بمعنى حان الوقت لتغيير القانون)، بهدف الحث على صياغة تشريعات ضامنة للمساواة بين الجنسين وتحييد بعض القوانين التي يعتبرها البعض مُجحفة في حق النساء.

واعتبرت الوزيرة السابقة نزهة الصقلي التي تقود الحملة، خلال تصريحات صحفية، أن هذا المشروع تم العمل عليه لأزيد من سنتين، وتمخضت عنه سلسلة من التوصيات.

وتطالب الحملة التي تعرف مشاركة عدة حركات نسائية، بالعدالة والمساواة وحماية النساء من الاستلاب والاستغلال.
وحسب المشرفين على “بغاتها الوقت”، نسجت المطالب على ضوء فلسفة تتلاءم مع مقتضيات الدستور المغربي، وكذا الاتفاقات الدولية التي صادقت عليها .

وأكدت الناشطة في ائتلاف “خارجات عن القانون” نرجس بنعزو أن بعض مقتضيات القانون الجنائي المغربي أصبحت مُتجاوزة، نظرا لكونها تعود للستينيات من القرن الماضي، حيث “بعضها تم سَنُّه تحت الحماية الفرنسية، ولم يعدل أو يعاد النظر فيه، ولا يزال يُطبق إلى اليوم على المجتمع المغربي الذي عرف تطورا كبيرا منذ ذلك الوقت”.

وأضافت أن مدونة الأسرة عرفت مراجعة مهمة عام 2004، غير أن بعض النصوص المتضمنة بها تحتاج لمزيد من التوضيح لمسايرة المجتمع والتغيرات التي تطرأ عليه، مضيفة أن “الائتلاف الذي تنتمي إليه، قام بعمل كبير لتسليط الضوء على نصوص القوانين التي تحتاج للتحيين، على ضوء دستور 2011، والاتفاقات الدولية التي صادق عليها المغرب”.

نرجس بنعزو كشفت أن الائتلاف أصدر دليلا مكونا من 120 صفحة، يتناول مكامن الخلل في المنظومة القانونية المغربية، من بينها على سبيل المثال لا الحصر، قوانين حضانة الأطفال بعد الطلاق، والإرث، والمتعلقة بالحريات الشخصية، والإجهاض، وزواج القاصرات.

وأكدت في هذا الصدد، أن الحملة تدعو لمنع بعض الممارسات التي تُرتكب في حق المرأة بسبب قوانين أكل عليها الدهر وشرب.
خطوات كبيرة على درب المناصفة .

من جانبها، أكدت النائبة البرلمانية السابقة والمستشارة الجماعية بمجلس مدينة الرباط، ابتسام عزاوي، أن المغرب يخطو بثبات على درب تحقيق المناصفة بين الرجل والمرأة، إلا أنها لا تزال دون طموحات المرأة المغربية.

وأضافت أن المغرب في حاجة إلى جيل جديد من الإصلاحات الجريئة، بغية تنزيل كامل لمقتضيات الدستور، مع الحفاظ على مميزات وخصائص الهوية المغربية المرتبطة على مدى قرون بثوابتها وأصولها، والتي تتطلع في الوقت ذاته إلى الاستفادة من إيجابيات الحداثة.