تقرير.. تلاميذ المغرب يحتلون المرتبة الأخيرة عالميًا في تصنيف القراءة والفهم

في نتائج الإصدار الأخير من الدراسة الدولية لتقويم تطور الكفايات القرائية (PIRLS)، التي تقوم بتقييم ومقارنة نتائج تلاميذ الصف الرابع الابتدائي في القراءة والفهم، لم يأتِ أي شيء مفاجئ فيما يتعلق بالمغرب. فقد استمرت نتائج التلاميذ المغاربة في أن تكون من بين الأدنى عالمياً.

بحسب التقرير، حل المغرب في المرتبة 56 من بين 57 دولة مشاركة، وهو ما يعكس الواقع المأساوي لوضع القراءة والفهم بين تلاميذ الصف الرابع في البلاد. في المقابل، تصدرت سنغافورة المرتبة الأولى في هذا التصنيف.

ووفق خبراء في المجال، فبعد تحليل النتائج، لا يمكن التوقع بحدوث معجزة في الأعوام القادمة، حيث تم تجديد نتائج دراسة PIRLS في عام 2016 والتي تنشر كل خمس سنوات، وكانت النتائج كارثية. فنسبة التلاميذ الذين لم يصلوا إلى الحد الأدنى للمسح (400 نقطة) تبلغ 59 في المئة، وستة من كل عشرة ليس لديهم أي مستوى أو إتقان للمهارات الأساسية للقراءة والفهم. هذه النسب تشكل انتكاسة حقيقية لجميع الاستراتيجيات التي تم تنفيذها حتى الآن.

على الرغم من الجهود المبذولة من قبل الحكومة والمؤسسات التعليمية لتعزيز التعليم وتحسين مستوى القراءة والفهم في المغرب، فإن هذه النتائج تؤكد على ضرورة تكثيف الجهود والاستراتيجيات المبتكرة للتغلب على التحديات الحالية.

وحسب خبراء ذاتهم، فيجب أن تصبح التعليمية القراءة والفهم أحد الأولويات الرئيسية للحكومة والمجتمع المغربي بأكمله. كما يجب توفير موارد كافية لتدريب المعلمين وتطوير المناهج الدراسية الملائمة، بالإضافة إلى تعزيز التعاون بين القطاعات المختلفة والشراكات الدولية لتبادل الخبرات والممارسات الناجحة في مجال تعليم القراءة والفهم.