اسفي……من محاولة الإنتحار الى التشبت بالحياة طالبة النجدة.

حاولت فتاة الإنتحار بعد أن رمت بنفسها من أعلى كورنيش مدينة اسفي لترتطم بالصخور .

أصيبت الفتاة بكسور في رجليها ورضوضا في جميع أنحاء جسمها ، لكنها تشبثت بالحياة و تسلقت صخرة لتبدا بالصراخ طالبة النجدة .

بعض المواطنين في أعلى الكورنيش سمعوا صراخها فسارعوا بالاتصال بالإسعاف، و الوقاية المدنية .

اضافة الى متطوعون من أبناء المنطقة المعروفين بروحهم التطوعية ومعروفين بتقنياتهم التي تناسب وعرة المكان ويعرفون سبل التعامل مع الغرقى، وعلى رأسهم البطل عبد الحق البي الذي كان أول من وصل للصخرة التي تتشبت بها الفتاة المصابة والتي ظلت تقاوم بتشجيعات من المواطنين
حيث صمدت المسكينة للساعات وتمسكت بحبل النجاة بعدما كانت يائسة ومقدمة على الإنتحار .

طبعا هذه ليست المرة الأولى
التي يعرف فيها كورنيش اسفي محاولات إنتحار .
وليست كذلك المرة الأولى التي يغامر فيها أبناء المنطقة بحياتهم لإنقاد أرواح بشرية من موت محقق ، و يغامرون بحياتهم لإخراج جثة منتحر او غريق.

فيجب على السلطات تأمين المنطقة و توفير الوسائل الخاصة بالإنقاد والإسعافات الأولية ، ولما لا توفير مركز للوقاية المدنية قريب من الكورنيش .