بكين تغري المغاربة بمئات المنح لتعلم اللغة الصينية

كشف رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني، تشاو ليجي، أن بلاده ستوفر 100 منحة دراسية دولية لتعلم اللغة الصينية بالمغرب، و 100 مقعد في المخيم الصيفي الذي يقام بالصين، وذلك من أجل “نشر ودعم تعلم اللغة الصينية بالمغرب بصورة أفضل”.

وقال ليجي، في كلمة ألقاها خلال حفل استقبال نظمه على شرفه معهد “كونفوشيوس” بجامعة محمد الخامس، أنه سيتم أيضا توفير مجموعة من المعدات لتعلم اللغة الصينية عبر الانترنيت لفائدة الجامعة وألف كتاب لتعليم اللغة والثقافة الصينيتين.

وبحسب المسؤول الصيني فإن معهد “كونفوشيوس”، يعد منصة مهمة للعالم للتعارف و التعرف على الصين وأيصا للتعارف بين الصين و المغرب و الصين و إفريقيا.

وأشار إلى أن هذا المعهد قدم على مدى أكثر من عقد مساهمات إيجابية لتعزيز التواصل و من أجل الاستفادة المتبادلة بين الثقافتين الصينية و المغربية وتقوية التعاون بين الشعبين.

من جانبه، أبرز رئيس جامعة محمد الخامس بالرباط بالنيابة فريد الباشا، أن زيارة رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني، لمعهد “كونفوشيوس” التابع لجامعة محمد الخامس، تؤكد عمق العلاقات الثقافية والجامعية بين المغرب و الصين.

وأضاف في الكلمة ألقاها بالمناسبة أن المغرب يسجل أكبر عدد من معاهد “كونفوشيوس” الدول العربية، والذي لا يعتبر من محض الصدفة، بل بالإيمان القوي بدور الثقافة في تقريب الشعوب.

ومن جانبه اعتبر الكاتب العام لوزارة التعليم العالي و البحث العلمي و الابتكار، محمد خلفاوي، في الكلمة ألقاها نيابة عن وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار عبد اللطيف ميراوي، أن مبادرة تخصيص 100 مقعد لإجراء تداريب في اللغة الصينية و 100 منحة دراسية لفائدة الطلبة المغاربة تأتي لتؤكد العلاقات التاريخية والمتميزة والمتينة التي تجمع المملكة المغربية وجمهورية الصين الشعبية.

كما أشاد بعراقة الصداقة التي تربط بين المملكة المغربية وجمهورية الصين الشعبية، التي تترجمها العلاقة الدبلوماسية التي تعود إلى سنة 1958 والتي مافتئ العمل على توطيدها وترسيخها، تماشيا مع رؤية قائدي البلدين صاحب الجلالة الملك محمد السادس و الرئيس الصيني شي جين بينغ .

من جهتها، أكدت مديرة معهد “كونفوشيوس”، بجامعة محمد الخامس بالرباط، كريمة الياتريبي، في تصريح مماثل أن الزيارة التي ستعرف تقديم منح لوزارة التعليم العالي و البحث العلمي لفائدة الطلبة المتفوقين من أجل إتمام دراستهم بالصين و الاستفادة من المخيم الصيفي، ستسهم في تعزيز التواصل بين المغرب و الصين، خاصة و أن المعهد إلى جانب تقديمه دروس في اللغة الصينية يساعد الطلبة على استكشاف الثقافة الصينية.

ويأتي تنظيم هذا الحدث في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها تشاو ليجي إلى المغرب على رأس وفد رفيع المستوى، والتي تعكس مدى عمق ومتانة العلاقات بين المملكة المغربية وجمهورية الصين الشعبية.

وقد عرف الحفل تقديم مجموعة من اللوحات الفنية تمثلت أساسا في أغاني باللغتين الصينية و المغربية من قبل طلبة المعهد، كما تم إزالة الستار عن لوحة مركز اللغة الصينية التي ستمنح لاتحاد الشركات الصينية العاملة بالمغرب.