سلطات أكادير تنفي مغالطات أبودرار حول منعه من عقد ندوة صحفية بالمدينة

على إثر المقال الذي قمنا بنشره تحت عنوان “سلطات أكادير تمنع ندوة صحفية للمعارضة بمجلس جهة كلميم وادنون”، بناءا على ما تم التصريح به من قبل البرلماني عن حزب الاتحاد الاشتراكي محمد أبودرار عبر صفحته الرسمية “فيسبوك” حول منعه من تنظيم ندوة صحفية ب “فندق دومينيون” بأكادير، اتصلت مصالح السلطات المحلية بموقع “مغرب تايمز” حيث نفت كل الأخبار التي روج لها أبودرار ، وصرحت أنها لم تمنعه من عقد الندوة الصحفية في الفندق وأضافت أن تنظيم مثل هته الأنشطة في فضاء خاص لا يتطلب أي ترخيص من السلطات المحلية.


وللتحري أكثر عن صحة الخبر قام موقع “مغرب تايمز” بربط الاتصال بإدارة الفندق المذكور حيث نفت بالمطلق أن تكون طلبت من البرلماني إيفادها بترخيص من السلطات المحلية.


الشيء الذي يجعلنا نطرح أكثر من علامة استفهام حول قرار تراجع البرلماني الاتحادي عن تنظيم الندوة الصحفية حول حصيلة تدبير مجلس جهة كلميم وادنون، وما غايته من إثارة كل هذا اللغط حولها، خاصة بعد اختياره تنظيمها في مدينة أخرى بعيدا عن مدينة كلميم، خاصة بعد تصريحه ب “أن الهواتف تحركت لمنع الندوة، وأنها غير مرحب بها في مدينة يترأسها رئيس الحكومة”.