بدعم من الاتحاد الأفريقي.. “أرامل موريتانيا” يرفعن دعوى قضائية

تحركت مجددا مجموعة “أرامل موريتانيا” وهذه المرة من السنغال بدعم من الاتحاد الإفريقي، ورفعن دعوى قضائية ضد رئيس تشاد الأسبق حسين حبري.

ونجح الاتحاد الإفريقي في دفع القضاء السنغالي بالعاصمة داكار إلى محاكمة رئيس تشاد الأسبق حسين حبري بعد مرور ثلاثين عاما على التهم الموجهة إليه.
والمجموعة المذكورة أعادت في تحركها الجديد رفع الشعارات نفسها التي ترفعها في كل مرة وهي المطالبة بحكم عادل في الجرائم التي تقول إنها وقعت بين الأعوام من 1986 إلى 1991 في عهد رئيس موريتانيا الأسبق معاوية ولد سيدى أحمد الطايع، ضد الزنوج.

وفى داكار صرحت الأمينة العامة للجمعية: “لم نتمكن من تقديم شكوى على مستوى موريتانيا لأن المسؤولين عن هذه الجرائم أصدروا قانون عفو ​​عام 1993 للعفو عن أنفسهم، أي ليقولوا أن يغفروا لأنفسهم، وأن يغطوا الجلادين”، حسب زعمها.

يذكر أن “أرامل موريتانيا” رفعت شكوى إلى المحكمة الجنائية الدولية ضد نظام حكم الرئيس الموريتاني الأسبق معاوية ولد سيد أحمد الطايع، لكن تلك الشكوى وضعت على الرفوف لأن القضاء الدولي لا يستطيع النظر في القضية لأن موريتانيا لم توقع أصلا على نظام روما الأساسي.