سلطات أكادير تمنع ندوة صحفية للمعارضة بمجلس جهة كلميم وادي نون

بعد أن أعلن محمد أبودرار عضو المعارضة عن حزب الاتحاد الاشتراكي بمجلس جهة كلميم واد نون عزمه عقد ندوة صحفية لتسليط الضوء على التدبير السيئ لمجلس جهة كلميم وادنون في إطار التفاعل مع الرأي العام الوطني والمحلي.


وبعد أن تم الاتفاق مع إدارة فندق دومينيون بحي صونابا بأكادير لتنظيم ندوة صحفية بإحدى قاعاته، فوجئ عضو المعارضة يوم أمس الأحد بعدة شروط من هذه الأخيرة حيث طلبت إحضار وثيقة موافقة السلطة رغم أن الأمر قانونيا لا يتطلب أي وثيقة بل مجرد إخبار للسلطات بإجراء الندوة في وقت سابق.
وقد صرح محمد أبو درار في تدوينة له عبر حسابه الرسمي “فيس بوك”: “أن الندوة الصحفية غير مرحب بها في مدينة يترأسها رئيس الحكومة”، سيما وان انعقاد الندوة كان سيجرى في أحد فنادق مدينة أكادير.


وأضاف “أن الهواتف قد تحركت لمنع الحديث عن حصيلة وآفاق تدبير مجلس جهة كلميم واد نون، فهمت منها أن الندوة كتخلع”، هاته الندوة الصحفية كانت ستكون من تأطير كل من محمد أبو درار عن حزب الاتحاد الاشتراكي، وابراهيم حنانا عن حزب الحركة الشعبية، وقد تم تأجيلها الى وقت لاحق.