القُــنصل العــام السابق لفرنسا بمُراكش في قلبِ فضـــيحة جنسية

كشفت مصادر إعلامية أجنبية عن فضيحة بطلها فيليب كاسناف، القنصل العام السابق لفرنسا في مراكش، الذي عيين في 2 مايو مديرا لبروتوكول الدولة الفرنسية.

فحسب ما نشرته المجلة الإلكترونية Politico Europe التي تصدر باللغة الإنجليزية، في عددها الصادر في 5 مايو، فإن الدبلوماسي الفرنسي المذكور كان يقرض مقر إقامته الرسمي “لصديق” استقبل فيه “عاهرات” ، بين عامي 2018 و 2020 .

مقر إقامة الدبلوماسي الفرنسي بمراكش، الذي تم استخدامه كوكر للبغاء، حسب ذات المصدر، تابع للدولة الفرنسية، وهو عبارة عن رياض بمساحة 785 مترًا مربعًا.

وأضافت المجلة، بحسب التحقيق الداخلي الذي تم فتحه في الموضوع، تبين من خلاله أن “صديق” القنصل، وهو مصمم ديكور، كان يستقبل بانتظام “الشباب، و ربما البغايا” ، في غياب القنصل، وأنه استقبل أصدقاء في عطلات نهاية الأسبوع في مقر الإقامة الرسمي لـ Casenave في مراكش، بل وقام باستخدام الأواني الفضية وخدمة العشاء المنقوشة بشارة للجمهورية الفرنسية.

القضية تسببت في إثارة ضجة في عالم الدبلوماسية الفرنسية، وتعالت مطالب باستقالة كاسنوف من منصبه مديرا لبروتوكول الدولة الفرنسية.