دورة مجلس الرباط العادية التي مرت “غيرعادية”

عرف اجتماع الدورة الأولى العادية لمجلس مدينة الرباط يوم أمس مجموعة من الشجارات والتلاسنات وصلت أحيانا حد التشابك بالأيادي بين فرق المعارضة وأسماء غلالو رئيسة المجلس.


فبعد إدراج العديد من النقط في جدول الأعمال خلال انعقاد الدورة، وجه المستشار الجماعي هشام اقمحي المنتمي لأغلبية رئيسة المجلس عدة اتهامات مدوية لعمدة الرباط من قبيل توظيف أبناء بعض الأعضاء وتقديم سيارات للبعض الآخر.


حيث كشف هشام أقمحي خلال هاته الملاسنات الكلامية أن أغلبية الأعضاء كانوا سيتغيبون عن أشغال هذه الدورة إلا أن الاستمالة والإغراءات التي قامت بها العمدة لجمع النصاب القانوني لهذه الدورة إضافة الى اتهامه لها باللجوء الى بعض القيادات في الأحزاب المشكلة لأغلبية المجلس بغية الضغط على المستشارين لحضور الدورة، حالت دون ذلك، خاصة وان أغلب الأعضاء غير راضون عن عمل عمدة الرباط.