المغرب يتراجع ب 9 مراكز في مؤشر حرية الصحافة حسب منظمة “مراسلون بلا حدود”

أصدرت منظمة “مراسلون بلا حدود” الدولية تقريرها السنوي لحرية الصحافة حيث احتل المغرب المغرب الرتبة 144 من بين 180 دولة عبر العالم إذ تراجع ب 9 مراكز في مؤشر حرية التعبير بعدما كان يحتل المركز 135 السنة الماضية.


فقد جاء صنف المغرب في المرتبة الثامنة عربيا في المؤشر الذي تصدرته محليا جزر القمر باحتلالها الرتبة 75 عالميا، لتأتي بعدها دولة موريتانيا في الرتبة الثانية عربيا و86 عالميا ثم بعدها دولة قطر في الرتبة الثالثة عربيا و 105 عالميا.
وبحسب المنظمة فإن هذا التراجع يعزا الى مجموعة من الاعتقالات في حق مجموعة من الصحفيين المستقلين الذين اتهموا بفضائح جنسية كالاتجار بالبشر وفضائح جنسية كالاغتصاب واجراء عمليات إجهاض غير قانونية.


وأضاف التقرير أن “الاعتقال دون أمر قضائي والحبس الاحتياطي لمدة طويلة من الممارسات الشائعة في المغرب وأردف انه في السنوات الخمس الماضية اتخذت القضايا المرفوعة ضد الصحافيين المستقلين طابعا أخلاقيا، علما أن معظم هذه المحاكمات تصاحبها حملات تشهير من تدبير وسائل إعلام مقربة من دوائر السلطة” .


أما ترتيب باقي الدول فقد جاء حسب المنظمة على النحو التالي لبنان الرتبة 119 عالميا والرابعة عربيا،بعدها تونس في الرتبة 121 والجزائر 136، ثم الصومال في الرتبة 141، والمغرب في الرتبة 144 عالميا.