ما الغاية من استعراض عجول ضخمة في مقابل استهلاك المواطن لجواميس برازيلية هزيلة

تعيش مدينة مكناس هذه الأيام على وقع فعاليات الدورة 15 من الملتقى الدولي للفلاحة، المعرض هذه السنة اتخذ له شعار “الجيل الأخضر لأجل سيادة غذائية مستدامة”، الشعار الذي اتخذ الجانب الغذائي دعامة أساسية خاصة في ظل الأوضاع التي يعيشها المواطن المغربي، من ارتفاع في الأسعار وتضخم وضعف القدرة الشرائية وغيرها
المعرض الفلاحي عاد ليستقبل المواطنين بعجول ضخمة تسر الناظرين في الوقت الذي توجه لهم الحكومة أبقار برازيلية عجاف وجواميس هزيلة مشوهة بغرض الاستهلاك وهو الأمر الذي استغربه المواطن سيما وأنه اعتاد استهلاك أبقار محلية.


يذكر أن مواصلة استيراد الأبقار البرازيلية عرفت جدلا واسعا في مختلف الأوساط المجتمعية مخافة أن يحدث تلوث جيني من شأنه أن يؤثر على الطبيعة البيولوجية للثروة الحيوانية، إلى جانب المخاطر التي قد تنتج خاصة بعد التجانس بين النوعين المغربي والبرازيلي.


وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات صرح على هامش افتتاح الملتقى أن هذا الأخير “يأتي لتجسيد الرؤية الفلاحية للمملكة والتي تعطي الأولوية للعنصر البشري خاصة في السيادة الغذائية”، في تأكيد مرة أخرى على أن الجانب الصحي للمواطن على رأس اهتمامات الحكومة، فما الغاية إذن وما الداعي إلى عرض عجول ضخمة على أنظار المواطن في الوقت الذي توجه له جواميس برازيلية للاستهلاك.