صلاة استسقاء في إسبانيا في مواجهة أزمة الجفاف ….

دفع الجفاف التاريخي الذي تشهده إسبانيا أبناء رعية مدينة هايين الواقعة في أراضي إسبانيا الجنوبية القاحلة إلى تنظيم مسيرة الإثنين تخللتها صلاة استسقاء، حاملين تمثال إل أبويلو الذي يمثل المسيح حاملا صليبه

واحتشد آلاف السكان في شوارع هذه المدينة الواقعة في عمق إقليم أندلوسيا ليشاهدوا مرور إل أبويلو في أول صلاة استسقاء منذ مارس 1949

وقال رئيس أخوية إل أبويلو ريكاردو كوبوس لوكالة فرانس برس نحن أسرى جفاف مستمر ونهدف من هذه المسيرة إلى أن نطلب إلى الرب مساعدتنا وإنقاذنا

وأضاف نعتمد كثيرا على أشجار الزيتون وزيت الزيتون وهي كارثة اقتصادية عندما تفتقر الأرض إلى المياه

وإسبانيا التي تصدر جزءأ كبيرا من إنتاجها الزراعي إلى بقية دول أوروبا تعاني جفافا كارثيا يقلق المزارعين والسلطات

وأشارت النقابة الرئيسية للمزارعين إلى أن 60 في المئة من الأراضي الزراعية الإسبانية تشهد اختناقا حاليا بسبب قلة هطول الأمطار

ولم تتعد كمية الموجودة في منشآت تخزين المياه في إسبانيا نسبة 50,1 في المئة من طاقتها، في حين اقتصرت النسبة على 24,8 في المئة في حوض نهر الوادي الكبير (غوادالكيفير) في الأندلس

وشهدت إسبانيا أيضا موجة حر مبكرة غير مألوفة الأسبوع الفائت، إذ تجاوزت الحرارة 37 درجة مئوية في بعض الأماكن

وطلبت الحكومة الإسبانية الثلاثاء الفائت من المفوضية الأوروبية تفعيل احتياطي الأزمة للسياسة الزراعية المشتركة لمساعدة المزارعين