زينب العدوي تدعو الأحزاب السياسية 13 إلى استرجاع مبالغ الدعم العمومي الغير مبررة

أكدت رئيسة المجلس الأعلى للحسابات زينب العدوي خلال الجلسة العمومية لتقديم تقرير المجلس الأعلى للحسابات برسم سنة 2021 أمام البرلمان بغرفتيه على أن المغرب على أن الاقتصاد الوطني لا يزال صامدا رغم الظرفية الاستثنائية والتوثرات الجيوسياسية التي يعيشها العالم، حيث أشارت إلى أن الوضعية المالية عموما عرفت تحسنا في الإيرادات الضريبية التي ارتفعت بنسبة 17,4 بالمائة مقارنة مع 2021، إضافة الى ارتفاع في الموارد غير الضريبية ب 28,9 بالمائة الشيئ الذي عزز الزيادة في النفقات.


كما دعت زينب العدوي إلى التسريع بورش إصلاح أنظمة التقاعد خاصة بعد العجز الذي عرفه الصندوق المغربي للتقاعد حيث بلغ 5,12 مليار درهم وتراجعت احتياطاته إلى 65,84 مليار أي بانخفاض قدر ب 10,7 مليارات.
وفي محور آخر أشارت رئيسة الجلس الأعلى للحسابات الى أن مجموعة أعضاء البرلمان والسياسيين الذين لم يقومو بتقديم التصريح بالممتلكات سيتم عزلهم من الوظيفة التي يشغلونها، أما بخصوص التدقيق في الحسابات السنوية للأحزاب السياسية فقد ذكرت العدوي أنه والى حدود أواخر أبريل من السنة الجارية ما مجموعه 13 حزبا لم يقومو بإرجاع مبالغ الدعم العمومي غير المبررة بما مجموعة 7,43 مليون درهم.


من جهة اخرى أشارت في محور التأمين الإجباري على المرض أن المجلس يوصي بالحرص على اعتماد التعديلات اللازمة للقوتنين والنصوص التنظيمية في أقرب أجل بغية توصيل السند القانوني اللازم لتنفيذ تعميم التأمين الاجباري عن المرض، وأضافت العدوي أن هذا التعميم يظل رهين بتطوير المستشفى العمومي باعتباره رافعة رئيسة لنظام هذا التأمين.