النقابات المشاركة في احتفالات فاتح ماي تستنكر الآذان الصماء للحكومة بخصوص مطالبها المشروعة “صور”

شهدت مدينة الانبعاث صباح اليوم مجموعة من المسيرات الاحتجاجية والاحتفالية من قبل العمال في عيدهم الأممي، والتي جابت شوارع المدينة خاصة حي الباطوار وتالبرجت حيث صدحت الحناجر بعلو الصوت مطالبة بتحسين الأوضاع الاجتماعية والمادية للأجراء،وضرب المكتسبات الاجتماعية.


كما تخللتها مهرجانات خطابية للنقابات المشاركة طبعها الاستنكار ضد الأوضاع المعيشية للطبقة العاملة، سيما في هذه الظرفية الراهنة التي تشهد ارتفاعا ملحوظا للأسعار والتضخم والمديونية، مطالبة الحكومة بأن تترجم وعودها على أرض الواقع لتدبير الأزمة من الجانب الاقتصادي والاجتماعي، وإعطاء الأولوية للتوازنات الاجتماعية، وكذا إيجاد حلول ناجعة تصب في مصلحة الطبقة الشغيلة بعيدا عن حوارات لاتسهم سوى في توسيع خريطة الفوارق المجالية والاجتماعية.


وعلى هامش الاحتفالات بالعيد الأممي للشغيلة صرح الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل الميلودي مخاريق أن “الحكومة لم تكلف نفسها عناء الرد على مطالبنا العادلة والمشروعة والمتمثلة في التخفيض الضريبي على القيمة المضافة، والزيادة العامة الأجورفي القطاع الخاص والقطاع العام والقطاع الشبه عمومي المقدرة فب 1000 درهم صافية كل شهر، اضافة الى تخفيض الضريبة عن الأجر”.


يذكر أن أجواء هذه المظاهرات الاحتجاجية مرت في أجواء سلمية و تنظيم محكم سواء من قبل النقابات المشاركة أو السلطات المحلية في جو ساده الاحترام المتبادل.