القصر الكبير……العثور على جثة تلميذ ببركة مائية.

عُثر يوم الخميس، على جثة تلميذ في مقتبل العمر  وسط مياه بركة، بدوار ولاد سلطان ضواحي مدينة القصر الكبير.

وحسب مصادر محلية، فإن جثة التلميذ المذكور البالغ من العمر 13 سنة، لم تكن تحمل أي علامة تفيد تعرضه للتعنيف أو الاستغلال من طرف شخص ما.

وأضافت المصادر عينها، أن الهالك لم يعد لمنزل أسرته، بعد مغادرته مساء لإعدادية “ريصانة” التي يتابع فيها دراسته، ليتم العثور عليه جثة هامدة تطفو فوق مياه البركة المذكورة، من طرف أفراد من أسرته.

وفور إخطارها بالواقعة، انتقلت عناصر الدرك الملكي والسلطات المحلية إلى عين المكان، من أجل جمع المعطيات والدلائل التي قد تفيد في التحقيق، فيما تم 
نقل الجثة لمستودع الأموات 
بالمستشفى الإقليمي للا مريم من أجل إخضاعها للتشريح الطبي لفائدة البحث الذي أمرت به النيابة العامة المختصة، للتحقيق في أسباب وظروف الوفاة.