بارونات مغاربة يقعون في شباك الشرطة الأوروبية ….بعد تسجيل مذكرات بحث في حقهم

تمكنت الشرطة الأوروبية “يوروبول”، من الإطاحة بأكبر تنظيم إجرامي للمخدرات والذي يضم عددا من بارونات المخدرات الأكثر خطرا في العالم، من بينهم مغربي يعتبر من أخطر المجرمين خلال العشر السنوات الأخيرة و الذي ينحدر من دوار عين علا تابع للجماعة بني شيكر المسمى ( كمال العمراتي) و الشهير ب( كمال بن حميدة) أكبر إمبراطور المخدرات الصلبة و القوية بشمال الشرقي و الريف و المغرب كله و الذي حير كل الأجهزة الأمنية بالناظور رغم عدة محاولات سابقة لإيقافه، باءت كلها بالفشل.

و أفادت المصادر أنه قد تم توقيف متهم آخر لا يقلُ أهمية عن المتهم الأول يدعى ( عمرو كيختو) ينحدر من فرخانة جماعة بني أنصار الصادرة في حقه أكثر( 26 ) مذكرات بحث و توقيف وطنية و دولية ، إن المتهمان يواجهان تهم ثقيلة تصل عقوبتها للسجن مدى الحياة نظرا لخطورتها على سلامة المجتمع و الإستقرار الأمني و الأمن العام حسب القانون الجنائي المغربي.

وقد تم الاحتفاظ بكل الموقوفين رهن البحث الذي تجريه الشرطة الدولية بتنسيق مع نُظرائهم الإسبان في إنتظار تقديم القضاء المغربي معلومات و ملفات كل واحد على حدا قصد البث فيها و المصادقة عليها ومن تم تسليم المجرمين للقضاء المغربي حسب الإتفاقية المبرمة و القوانين المعمول بها ، التي تنص عليها الاتفاقيات الدولية الموقعة في هذا الشأن لتتم محاكمتهم في المحاكم المغربية وتحث إشراف القضاء المغربي حسب التهم الموجهة إليهم.

و نذكرأن المعلومات الأولية تشير بكون هاته الشبكة الإجرامية التي تم توقيفها بإسبانيا جُلهم يمتلكون شركات و مشاريع و عقارات بالمغرب تساوي ملايير الدراهم يتم عبرها تبيض أموال عائدات النشاط الإجرامي و المخدرات فيها، و أغلبتها مسجلة بأسماء أقاربهم و زوجاتهم.
و من المرجح أثناء إستكمال مساطير تسليم الموقوفين للمغرب، هناك فردية الإطاحة بشخصيات من صفوة المجتمع، أصحاب المال و الأعمال بالناظور وربما الكشف عن أخطبوط الفساد بالعديد من الهيئات و المؤسسات التي لها الصلة بالشبكة الإجرامية و الأباطرة الموقوفين بإسبانيا.