شوارع الرباط تحتضن النسخة الثامنة من مهرجان جدار فن الشارع

 ستعرف مدينة الرباط، خلال الفترة الممتدة ما بين 18 و28 ماي 2023، النسخة الثامنة من مهرجان جدار-فن الشارع وسينظم المهرجان إنجاز جدار جماعي، إلى جانب تنظيم ورشات عمل في السيريغرافيا-طباعة الشاشة، وإقامة فنية، وعقد لقاءات بين عشاق فن الشارع، فضلا عن جولات مصحوبة بمرشدين للاطلاع على جمال الفن الحضري.

وبعد تنظيم النسخة السادسة والسابعة (2021/2022) خلال فصل الصيف، يعود مهرجان جدار-فن الشارع لإثراء المشهد الفني والثقافي خلال فصل الربيع، الموسم الأمثل للاستمتاع بجولات وسط المدينة، واكتشاف الجداريات المتنوعة التي تزين شوارع العاصمة.

ومنذ بداية مهرجان جدار-فن الشارع في الرباط سنة 2015، شهدت المدينة تزايدا ملحوظا في عدد الجداريات، حيث يُقدر عددها اليوم بحوالي 100 جدارية.

ويحظى اللقاء السنوي بتقدير كبير من قبل فناني الشارع من مختلف أنحاء العالم، ومنذ انطلاقته، يتمسك المهرجان بمبادئه التأسيسية المتمثلة في إبراز أصوات الثقافات الحضرية ومنحها نفس الاعتبار الذي تحظى به الأنواع الفنية الأخرى، إلى جانب فتح آفاق جديدة أمام الجمهور المغربي، وتهيئة الظروف المناسبة من أجل ضمان بيئة مواتية للفنانين للتعبير عن أفكارهم.

في غضون تسع سنوات، ساهم مهرجان جدار-فن الشارع في إعطاء دفعة جديدة لمدينة الرباط، حيث سيتم هذه السنة إثراء هذا الفن من خلال أعمال تحمل توقيع كل من: تيلمو، مييل، سيباس فيلاسكو، إليزا كابدفيلا، بيزت، أليغريا ديل برادو، ميد، مريم بنكيران، وماشيما، وهي أسماء وازنة في ساحة فن الشارع الدولي، يحملون جنسيات من هولندا، واسبانيا، وبولندا، والمكسيك والمغرب. لكل واحد من الفنانين خلفيات ثقافية مختلفة ورؤية متميزة، لكنهم سيندمجون على مدى 10 أيام مع الواقع الحضري المغربي، وخلال هذه الفترة سيستمتعون بلقاءات مع سكان الرباط ومحبي فن الشارع.

ويظل مهرجان جدار-فن الشارع وفيا لروح المشاركة والتقاسم التي تُميزه منذ نسخته الأولى، ويفتح المجال أمام المواهب الصاعدة من أجل اكتشاف عالم الجداريات والمشاركة في الجدار الجماعي جنبا إلى جنب فنان كبير. إنجاز الجدار الجماعي هو مناسبة من أجل تبادل المعارف والتعبير عن الذات بعيدا عن الضغط، وهو موعد مهم وبارز ضمن المهرجان، على اعتبار أن خلاله يتم تجهيز الفنانين الذين سيحملون مشعل المستقبل. هذه السنة، ستتم مواكبة المرشحين (12 فردا) من لدن الفنان Dynam خلال الفترة ما بين 22 و28 ماي 2023.

نفس الحيوية التي ميزت اللقاءات، ستعرفها ورشات السيريغرافيا-طباعة الشاشة التي تم إدراجها منذ سنة 2022 في برمجة المهرجان، ذلك أنها تنسجم مع رغبة المهرجان في دعم المشهد المحلي، حيث تتيح تقنية السيريغرافيا للفنانين إمكانية تنويع طريقة عملهم والاستفادة من الفرص الاقتصادية المتاحة.

وسيتم تخصيص ورشة العمل، المقرر تنظيمها بتاريخ 24 ماي، للفنانين المشاركين في الجدار الجماعي، في حين أن ورشة اليوم الموالي (25 ماي)، ستكون مفتوحة أمام الجمهور بعد التسجيل.

وستتمحور نقاشات جدار، المقرر عقدها يومي 25 و26 ماي، داخل قاعة الاجتماعات بمتحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر (MMVI)، حول فن الشارع وممارساته. وخلال اللقاء الأول، يتقاسم كُل من رضا بودينا وياسين بالبزيوي، اللذين شاركا في النسخ السابقة من المهرجان، تجاربهم وأهمية العمل في هذا المجال، وسيشرحان كيف فتحت لهم هذه التجربة مجالا جديدا للعمل، في حين أن اللقاء الثاني سيعطي الكلمة لمجموعة Ice Screen، للحديث حول أهمية طباعة الشاشة لرسامي الجداريات.

كما ستعمل الجولات المصحوبة بمرشدين، بقيادة مساعدي الفنانين السابقين، على تعزيز الصلة بين الجداريات وسكان الأحياء الذين رحبوا بهذا الفن. الهدف هو تشكيل مدرسة تضفي الشرعية على فن الشارع في نظر الجمهور وتخلق إطارا مواتيا لتطويره.