“غوغل” تفصل آلاف الموظفين…. وتعطي مديرها 200 مليون

كشفت وثائق رسمية عن أن الرئيس التنفيذي لشركة “ألفابيت” (الشركة الأم لغوغل)، سوندار بيتشاي، تلقى رواتب ومكافآت ما مجموعها 226 مليون دولار خلال العام الماضي، في الوقت الذي سرّحت فيه الشركة أكثر من 12 ألف موظف وتنوي تقليص ما تقدمه للمتبقين، بداعي المخاوف من التباطؤ الاقتصادي.

وا فصحت شركة “ألفابيت” أن راتب “سوندار بيتشاي” السنوي من 2020 إلى 2022، بلغ 2 مليون دولار أميركي نقدا.

وفوق الراتب السنوي، منحت الشركة بيتشاي 218 دولار على شكل مكافآت أسهم من الشركة خلال 2022، يستطيع هو التصرف فيها كيفما يشاء.


كما تلقى بيتشاي مبلغ 6 ملايين دولار، خلال العام نفسه، خصصت للحماية الشخصية، بحسب شبكة “سي أن بي سي” الإخبارية الأميركية.

و تلقى المدراء التنفيذيون الآخرون في الشركة، والذين يعملون تحت إدارة بيتشاي رواتب ومكافآت بعشرات الملايين خلال العام المنصرم.
حيث تراوحت مكافآت الأسهم لهؤلاء بين 22- 35 مليون دولار.

وكانت شركة “غوغل” قد أعلنت في يناير الماضي أنها بصدد تسريح 12 ألف موظف من شتى الإدارات، ويشكلون نحو 6 في المئة من إجمالي القوة العاملة فيها.

و ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية حينها أن القرار جاء بدافع من المخاوف الخاصة بالتباطؤ الاقتصادي، بعد موجة توظيف واسعة إبان الجائحة.

قال “بيتشاي” إن الشركة توسعت بشكل كبير خلال جائحة كورونا، عندما كان هناك طلب مزدهر على الخدمات الرقمية.
و أضاف أن على الشركة حاليا توجيه تركيزها نحو المنتجات والتكنولوجيا الأساسية لمستقبلها مثل الذكاء الاصطناعي.

يستمر تقليص النفقات ويأتي التقرير عن المكافآت الضخمة لمدراء “ألفابيت” في وقت ستطلق فيه الشركة إجراءات جديدة لتخفيض النفقات.

وقال المدير المالي لشركة “غوغل”، روث بورات، في أبريل الجاري أن الشركة ستقلص الحواسيب المحمولة الممنوحة للموظفين وخدمات أخرى لتقليص التكاليف.