سعد لمجرد يحتفل في فرنسا بعيد الفطر مع عائلته….. بعد إطلاق سراحه “مؤقتا” من السجن

بعد إطلاق سراحه “مؤقتا” من سجنه في فرنسا، توجه الفنان المغربي سعد لمجرد بالتهنئة إلى محبيه بمناسبة عيد الفطر، من خلال تدوينة له على حسابه الرسمي في “إنستغرام”، مرفقاً ذلك بصورة له مع عائلته، كما تقدم بالشكر لكل من يسانده في محنته.
وقال لمجرد على “إنستغرام”: “اللهم فرج همومكم و كربكم و بدلها بالأفراح والطمأنينة اللهم آمين .قريت دعواتكم و بكيت من كثر الفرح جازاكم الله خيرا و الله يغفر لينا وليكم و يعطيكم كل ما تمنيتو و يجعلنا وإياكم من الفائزين برضى الله و رضى الوالدين دنيا وآخرة . سامحوني على الحزن للي عشتوه معايا، و حتى انا كذلك بغيتكم تكونو فرحانين حيت انا وياكم عائلة وحدة “.

وأضاف بالقول: “سبحان الله في عيد الفطر ربي كتب ليا نكون بين اهلي و احبابي و اعطاني الفرصة نكتب لكم هذه الكلمة النابعة من القلب .اصدقائي الفنانين و الفنانات و الاعلاميين و الصحافيين جازاكم الله خيرا على كل كلمة طيبة، لقد اثلجتم قلبي، لكم مني كل الحب و التقدير و متمنياتي لكم بالتوفيق في اعمالكم و في حياتكم” .
واختتم تدوينته بالقول: “مسك الختام ، هذه الرسالة لحبايبي الفانز من كل بقاع العالم “انا كنت في الماضي احبكم، الآن انا مغرم بكم، و قصة حبنا لن تنتهي ابدا مهما حصل” حفظكم الله و اهاليكم و متعكم بالصحة و العافية وتقبل منا ومنكم صالح الاعمال و دفع بها عنكم كل بلاء.. ملاحظة اخيرة كي يكون الامر واضحا للكل: انا الان حر بالسراح المؤقت، أدعو الله تعالى بالفرج بمحكمة الاستئناف كي أنتهي من هذه القصة و انجح في هذا الاختبار الإلهي، اللهم قوي ايماننا و صبرنا مهما كانت الظروف”.
وأضاف بالقول: “الاخبار الزوينة هي انني اعلن الان رسميا عن تاريخ طرح الكليب الجديد المغربي “اش خبارك” هو 4 مايو باذن الله. الحان و كلمات و توزيع و مكس ماستر اخي و عشيري و حبيبي جلال الحمداوي” .

وقد غادر الفنان سعد لمجرد الخميس أسوار السجن في العاصمة الفرنسية باريس، حيث يقبع منذ أواخر شهر فبراير الماضي، وذلك بعد أن دانته محكمة الجنايات الفرنسية بتهمة اغتصاب فتاة فرنسية، وحكمت عليه بست سنوات في القضية التي تعود فصولها إلى إحدى ليالي شهر أكتوبر من سنة 2016 بالعاصمة الفرنسية باريس. و المجرد خرج بموجب إطلاق سراح مؤقت كان تقدم بطلبه فريق دفاعه.

وأكد المحامي الفرنسي جان مارك فاديدا، محامي سعد لمجرد، خبر إطلاق سراح الفنان المغربي دون قيد أو كفالة مالية، ولن يعود إلى السجن مرة أخرى لإكمال فترة محكوميته.
وأضاف أن القضية مستمرة، ولكن سعد خارج القضبان في فرنسا، ويمكنه السفر بشرط أن يكون مقر سكنه بفرنسا في حال طُلب مرة أخرى لسماع أقواله من قبل القضاء الفرنسي.

ونفى محامي لمجرد الأخبار التي تحدثت عن أن سعد لمجرد أُطلق سراحه بشرط ارتدائه سوار لمراقبة حركته وأن جواز سفره محجوز لدى السلطات الفرنسية.