روسيا.. توجه اتهامات رسمية بالتجسس ضد صحافي أمريكي

وجهت السلطات الروسية  اتهامات رسمية للصحافي الأمريكي إيفان غيرشكوفيتش بالتجسس في روسيا، وفقاً لتقارير نشرتها وسائل إعلام محلية.


و قد ألقت السلطات القبض على الصحافي الأمريكي المتمرس غيرشكوفيتش الأسبوع الماضي في مدينة ياكتررينبرغ أثناء قيامه بمهام عمله لصالح صحيفة وول ستريت جورنال.

وقالت تقارير إعلامية إن غيرشكوفيتش نفى جميع الاتهامات التي وجهت إليه. كما أشارت إلى أن الصحيفة الأمريكية طالبت بإطلاق سراح الصحافي الأمريكي فوراً.


وبعد القبض عليه، قال الكرملين إنه ضُبط “متلبساً”.
ويُعد غيرشكوفيتش، 31 سنة، من الشخصيات المعروفة في موسكو. كما يصفه مراسل بي بي سي في روسيا ستيف روزنبرغ بأنه مراسل ممتاز وصحافي لديه مبادئ سامية.

وأدان البيت الأبيض القبض على الصحافي الأمريكي “بأشد العبارات”. كما أدان ميتش ماكونيل وتشاك شومر، زعيما الجمهوريين والديمقراطيين في مجلس الشيوخ على الترتيب، اعتقال غيرشكوفيتش في بيان مشترك جاء فيه :”الصحافة ليست جريمة، ونطالب بإسقاط الاتهامات الملفقة التي لا تستند إلى أسس ضد غيرشكوفيتش وإطلاق سراحه فوراً”.

وأكد مسؤولون أمريكيون أنهم طلبوا لقاء صحافي وول ستريت جورنال في موسكو وحاولوا التواصل معه، لكنهم لم يتمكنوا من زيارته. رغم ذلك، قالت الصحيفة الأمريكية إن محاميها تمكن من التواصل معه.

كما أعلنت وزارة الخارجية الروسية أنها توصلت إلى حلول لجميع المشكلات ذات الصلة بالتواصل القنصلي مع المتهم. لكنها قالت:”إن الضجة التي أثارتها الولايات المتحدة حول هذه القضية، والتي استهدفت الضغط على السلطات الروسية، لم يكن من ورائها طائل وكانت بلا معنى”.

وقالت وول ستريت جورنال إن الاتصال انقطع بين الصحافي الأمريكي ورؤسائه أثناء العمل الأربعاء الماضي في مدينة ياكتررينبرغ التي تبعد 1600 كيلو متر عن العاصمة موسكو.

وقال مسؤولون من الجانب الأمريكي إن سائق غيرشكوفيتش أوصله إلى مطعم، وبعد ذلك بساعتين، أُغلق هاتفه الجوال. ولم تتمكن الصحيفة الأمريكية من العثور عليه.

وزعم جهاز الأمن الفيدرالي الروسي أنه أوقف “أنشطة غير شرعية”، وأن الصحافي ضُبط أثناء “تنفيذ تعليمات أمريكية”، مدعياً أنه “جمع معلومات سرية مصنفة بأنها أسرار دولة عن الأنشطة التي تقوم بها مؤسسة دفاعية روسية”
واقتاد عملاء من جهاز الأمن الفيدرالي الصحافي الأمريكي إلى محكمة في مقاطعة ليفورتوفو في موسكو الجمعة الماضية حيث تم اعتقاله رسمياً وصدرت تعليمات ببقائه رهن الاعتقال حتى 29 من مايو القادم.
وتصل عقوبة التجسس في روسيا إلى السجن لمدة 20 سنة في بعض الأحيان.

وفي تقريره الأخير الذي نشرته وول ستريت جورنال، ألقى إيفان غيرشكوفيتش الضوء على الأوضاع المتردية للاقتصاد الروسي وكيف يتعامل الكرملين مع “الزيادة الهائلة في النفقات العسكرية” بينما يستمر في الإنفاق الاجتماعي.

وقالت منظمة مراسلون بلا حدود إن الصحافي الأمريكي سافر إلى ياكتررينبرغ لتغطية تطورات تتعلق بجماعة مرتزقة فاغنر التي تشارك في أعنف المعارك شرقي أوكرانيا.

كما عمل الصحافي الأمريكي المحتجز لدى السلطات الروسية في تغطيات داخل روسيا لحساب وول ستريت جورنال بعد أن عمل لفترة مع وكالة الأنباء الفرنسية، علاوة على العمل في صحيفة موسكو تايمز. وكان غيرشكوفيتش قد بدأ حياته المهنية في قطاع الصحافة في الولايات المتحدة.