جمهور الوداد يقاطع الديربي واستنفار أمني بسبب المباراة

 
يرتقب أن تترك جماهير فريق الوداد الرياضي المدرجات المخصصة لها في مباراة الديربي فارغة، حيث أعلن الفصيل المساند للوداد، “ألتراس وينرز”، عن مقاطعة “الديربي” أمام غريمه الرجاء البيضاوي، في الجولة 21 من البطولة الاحترافية، احتجاجا منه على رفع سعر التذاكر، ورفضا لما أسماه بـ”عدم تكافؤ الفرص بين جمهوري الفريقين”.


وقد أكدت شركة “كازا ايفنت” التي طرحت تذاكر المباراة أن فصيل الوينرز لم يقتني تذاكر المباراة التي كانت مخصصة له في حدود 10000 تذكرة.


وصرح الفصيل في بلاغه أنه لن يحضر مباراة الديربي احتجاجا على عدة أشياء منها ارتفاع ثمن التذكرة إلى 100 درهم، وإلغاء قرار بعض العقوبات المفروضة على بعض الفرق، وكذلك احتجاجا على الرابطة الاحترافية التي غيرت عقوبة إجراء القمة من دون جمهور مؤخرا دون سند قانوني، إضافة لإغلاق المنطقة 6 بمركب محمد الخامس .

وقال “وينرز”: “لأن الكرة للجمهور و لأن الكرة شعبية، فمن غير المعقول ولا المقبول المتاجرة بشغف الأوفياء و محاولة استغلالهم طمعا في ملء الخزائن و الجيوب، 100 درهم تفوق ثلاثة أضعاف ثمن التذكرة العادي للمدرجات المكشوفة، أما 200 درهم فهي أربعة أضعاف ثمن تذكرة المنصة الجانبية”.

وعبر الجمهور عن تخوفه مما قد يحدث قائلا: “ناهيك عن طرح تذاكر يفوق عددها سعة الفيراج و المنصة الأمر الذي سينتهي بسيناريوهات أحلاها مر: إما سيتم النصب على جمهور الوداد الذي سيجد نفسه خارج أسوار المركب رغم اقتناء التذكرة، و يا إما سيتم تكديس عدد كبير في مساحة صغيرة مما سيسبب إصابات أو لا قدر الله أسوء من ذلك. وأغلب الظن أننا أمام محاولة الإيقاع بجمهور الوداد و جره لارتكاب أعمال شغب تليها عقوبات لن تلغيها العصبة الاحترافية”.

وتشهد مدينة الدار البيضاء استنفارا أمنيا كبيرا، استعدادا للمباراة الحامية بين الغريمين التاريخيين والتي ستقام مساء اليوم الأربعاء الساعة 22 ليلا بالمركب الرياضي محمد الخامس، حيث جندت ولاية أمن الدار البيضاء عناصرها من أجل تأمين مرور الديربي في ظروف جيدة و آمنة، وتفادي المواجهات بين الجماهير، خصوصا قبل وبعد المقابلة.

وأعطت ولاية الأمن تعليماتها لمختلف المصالح التابعة لها من أجل العمل على تجنب حدوث أعمال الشغب، وضمان تنقل المشجعين إلى الملعب ومغادرته بعد نهاية المباراة دون وقوع مواجهات ومشاجرات بينهم، خاصة أن المباراة جاءت بتزامن مع الزيارة الملكية لمحمد السادس للعاصمة الاقتصادية.