ترامب يوجّه الاتهامات للقاضي والمدعي العام خلال محاكمته التاريخية

أثار الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، الجدل مجددا بتصرفاته وأقواله في المحاكمة، حيث وجه ّمساء أمس الثلاثاء، انتقادات شديدة للقاضي خوان ميرشان الذي مَثُل أمامه في محكمة بنيويورك، متجاهلا التحذيرات التي وجهت له بهذا الشأن.

وتتم محاكمة ترامب بتهم احتيال مرتبطة بدفعه أموالاً في 2016 لممثّلة إباحية لشراء صمتها، في محاكمة تاريخية غير مسبوقة لرئيس أمريكي سابق أو في السلطة.

وتعامل ترامب بعدم احترام مع القاضي والمدعي العام كذلك، حيث وجّه اتهامات إلى القاضي ميرشان، ولم يوفر أيضا المدعي العام في نيويورك، ألفين براغ، لدوره في المحاكمة، حيث وصفه ترامب بـ”المجرم”.

وقال ترامب إن القاضي يكرهه ويكره زوجته وكل عائلته، وأن ابنته تعمل مع كامالا هاريس، نائبة الرئيس الأميركي الحالي جو بايدن.

وامتدت انتقادات الرئيس السابق الشديدة إلى المدعي العام  ألفين براغ واتهمه بأنه المجرم الحقيقي، لكونه “سرّب معلومات لجنة المحلفين الكبرى”.
وقال إنه يجب أن تتم محاكمة براغ، بسبب هذه القضية أو على الأقل عليه أن يستقيل.

وقد أعلن المدعي العام لمقاطعة مانهاتن، ألفين براغ، سابقا عن لائحة الاتهام ضد دونالد ترمب، التي تتضمن 34 تهمة جنائية، تتعلق بتزوير السجلات التجارية في نيويورك من أجل إخفاء المعلومات الضارة والنشاط غير القانوني عن الناخبين الأميركيين قبل وبعد انتخابات عام 2016.

وخلال جلسة المحاكمة، نبّه القاضي ترامب بضرورة اختيار الكلمات بعناية، في حال أراد التصريح بشأن التفاصيل القضائية وحذّره من الإدلاء بتعليقات من شأنها “تعريض سيادة القانون للخطر” أو خلق اضطرابات مدنية .

ولم يصدر القاضي لترامب أمر حظر النشر مكتفيا بالتنبيه، لكنه قال له إنه قد يأمر بذلك في حال أدلى بتصريحات محرضة على العنف.

وقد دفع ترامب ببراءته، بعد توجيه التهم رسميا له في محكمة بمنهاتن، وقد منحته محكمة مانهاتن الجنائية إطلاق سراح غير مشروط.

وغادر الرئيس الأميركي السابق بعد انتهاء المحاكمة إلى ولاية فلوريدا، وهناك أقام تجمعا وألقى كلمة في منتجعه الخاص “مار إيه لاغو” استمرت 25 دقيقة أمام حشد من أنصاره، حيث استعرض كيف ينوي محاربة الاتهامات سياسيًا أثناء ترشحه مرة أخرى للبيت الأبيض في عام 2024.