يا ربي تشتت الجراد.. معتمر “مغربي” مسن يثير الجدل داخل الحرم المكي

تداول نشطاء مغاربة مقطع فيديو قصير، أثار جدلا واسعا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن ظهر من خلاله معتمر مغربي يتجاوز سن الـ 60، وهو يدعو داخل الحرم المكي، بـ”الشتات” لفريق “الرجاء” البيضاوي، و “النصر” والتمكين لفريقه المفضل “الوداد”.


هذا السلوك المثير والصادم للمعتمر المغربي الذي ظهر من خلال مقطع الفيديو بوجه مكشوف، أثار استياء عدد كبير من المتابعين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث أجمع الكل أن هذا التصرف المرفوض، ينم عن جهل صاحبه التام بأمور دينه.


كما شدد جل المتابعين أن على لعنة “التعصب الكروي” باتت تنتشر بشكل مخيف خلال السنوات الأخيرة بين مختلف شرائح المجتمع المغربي، الأمر الذي ينذر بوقوع طفرة غير محمودة العواقب على مستوى سلوكيات وتصرفات الأفراد والجماعات، في إشارة إلى تنامي ظاهرة العنف وشغب الملاعب، التي ارتفعت مؤشراتها بشكل لافت بسبب الإفراط في الانتماء والولاء لأندية معينة.


كما اعتبر ذات المهتمين أن هذا الفيديو القصير الذي لا يتعدى نصف دقيقة، كان كافيا ليفهم الجميع ماذا فعلت الكرة بأخلاق البشر، وكيف حولت الأخوة الأشقاء إلى أعداء يتناحرون من أجل جلد منفوخ، حيث طالبوا بضرورة تنوير العقول عبر برامج هادفة وأعمال فنية موجهة تروم نبذ كل أعمال الشغب والتعصب والعنف التي تعقب مباريات كرة القدم.