ناسا تعلن اسم أول امرأة تحلق حول القمر

أعلنت إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) أمس الاثنين اسم أول امرأة وأول أمريكي من أصل أفريقي، يتم اختيارهما ضمن فريق من أربعة رواد فضاء، فيما سيكون أول رحلة مأهولة في محيط القمر منذ أكثر من 50 عاما.

واختارت الوكالة كريستينا كوك، وهي مهندسة نالت لقب صاحبة أطول رحلة فضاء متواصلة لامرأة. وكانت شاركت في أول ثلاث رحلات سير في الفضاء لناسا كل أعضائها من النساء. وستكون كوك إخصائية في المهمة أرتميس 2 المقرر أن تبدأ في أوائل العام المقبل.

وسينضم إليها فيكتور جلوفر، وهو طيار بسلاح البحرية الأمريكية شارك سابقا في أربع عمليات سير في الفضاء، واختارته ناسا ليكون طيارا في المهمة أرتميس 2. وسيكون جلوفر أول رائد فضاء على الإطلاق من ذوي البشرة السوداء يتم إرساله في مهمة إلى القمر.

وتم اختيار جيريمي هانسن، وهو كولونيل في سلاح الجو الملكي الكندي وأول كندي يتم اختياره على الإطلاق لرحلة إلى القمر، إخصائيا في المهمة. واختير ريد وايزمان، وهو طيار مقاتل سابق آخر في البحرية الأمريكية، قائدا للمهمة أرتميس 2.

وقد شارك رواد الفضاء الثلاثة التابعون لناسا الذين تم اختيارهم للمهمة أرتميس 2، في مهمات سابقة على متن محطة الفضاء الدولية. ويخوض هانسن التجربة لأول مرة.

وتم الإعلان عن رواد الفضاء الأربعة خلال تجمع حضره صحفيون وطلاب مدارس ابتدائية محلية وقادة قطاع الفضاء وأذاعه التلفزيون من مركز جونسون للفضاء وهو قاعدة ناسا لمراقبة المهام في هيوستون.

وقال بيل نيلسون مدير ناسا أمام الحضور “يمثل طاقم أرتميس 2 الآلاف من الناس الذين يعملون بلا كلل حتى نصل إلى النجوم… هذا الطاقم (مندوب عن) البشرية”.

وستكون المهمة أرتميس 2 أول رحلة مأهولة، لكن ليس أول هبوط على سطح القمر، لبرنامج يهدف إلى إعادة رواد الفضاء إلى سطح القمر هذا العقد وإنشاء موقع مستدام هناك، مما يوفر نقطة انطلاق لاستكشاف الإنسان للمريخ.

وفي دجنبر 2022 اكتملت مهمة أرتميس الأولى بنجاح، وتوجت إطلاق صاروخ ناسا الأول من الجيل التالي، والذي اتسم بالضخامة والقدرة الفائقة، ومركبتها الفضائية أوريون حديثة البناء في رحلة تجريبية غير مأهولة استغرقت 25 يوما.