العرائش… عمال شركة للنظافة يشكون من العبودية والتضييق على الحرية النقابية

يشكو عدد من عمال شركة للنظافة بمدينة العرائش مما أسموه ” سوء المعاملة وترهيب العمال المنتمون للنقابات”، مع إجبار العمال الذين يرفضون تقديم إستقالتهم من الهيئات النقابية بالقيام بأعمال شاقة فوق الطاقة البشرية، حسب شهادات لعمال إستمعت لهم جريدتنا.


وقال المكتب النقابي لشركة LARACHE ENVIRONNEMENT لجمع النفايات المنزلية بالعرائش المنضوي تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب UNTM،إنه لاحظ زيادة منسوب التوتر بين العمال والإدارة وأن الاحتقان بلغ ذروته.

وكان المكتب الإقليمي بالعرائش التابع للإتحاد الوطني للشغل بالمغرب، قد استنكر “جملة التوقيفات و الفصل المشبوهة التي طالت عددا من عمال الشركة في مشهد أصبح يتكرر و يثير تساؤلات و شكوك حول خلفياتها و الأسباب الحقيقية الكامنة وراءها. ” حسب لغة البيان .


ودعا المكتب النقابي إدارة الشركة، “للتراجع العاجل عن هكذا قرارات والتحلي بفضيلة الإنصات والحوار وتغليب الحكمة والتأني في التعاطي مع الأمور”. معلنا تسجيله غياب فضيلة التواصل والانصات والحوار لدى عدد من إداريي الشركة بفرع العرائش مما يزيد من تعقيد الوضع وتأزيمه.


واستكر المكتب النقابي بعض سلوكات المسؤولين بالشركة بالعرائش في إسناد أشغال شاقة لبعض العمال بذرائع واهية وغير صحيحة، متهما بعض الإداريين بالرغبة في خلق جو العبودية والتخويف داخل صفوف العمال، وطالب بإقرار الحرية النقابية للعمال، واحترام كرامتهم دون تضييق أو استفزاز.


وفيما يخص التعويضات، طالب المكتب النقابي لشركة بصرف منحة عيد الفطر عن سنتين محددة في 500 درهم مع إمكانية الزيادة الى 800 درهم .مع تفعيل منحة الدخول المدرسي بناء على عدد الأطفال المتمدرسين. دون أن ينسى ضرورة تعديل التوقيت بالنسبة لشهر رمضان و الترخيص بأداء صلاة الجمعة و الصلوات الخمس، وفق ما يكفله الدستور و القانون .