بالفيديو.. عسكري سابق يبيع السجائر لسد لقمة عيشه


 
“قدماء المحاربين و العسكريين” لعل هذه الفئة تعاني أوضاعا مزرية يستحيل معها العيش الكريم وذلك راجع للوضعية المادية المتردية الذين يتقاضوها زيادة على ضعف الرعاية الصحية والتغطية الاجتماعية لهذه الشريحة ، إضافة على أن معاشاتهم هزيلة زادت ضعفها الارتفاعات المهولة للأسعار وتكاليف المعيشة
 
و في ظل هذه الزيادات الصاروخية في الأسعار، شكل جعل شرائح واسعة من العسكريين المتقاعدين ومن الأرامل والأيتام غير قادرة بتاتا على توفير الشروط الدنيا للعيش الكريم، وهو ما يتناقض مع التضحيات التي قدمتها هذه الفئة من أجل  الدفاع عن الوطن وعن الوحدة الترابية ، رجال افنت حياتها و شبابها بالحدود المغربية مغتربين عن اهلهم و ذويهم رغبة منهم الدفاع عن وطنهم من اي خطر محذق .
 
و خير دليل هذا الفيديو المتداول الذي يبين بشكل جلي ان هذا الوضع يطرح بحدة مشاكل عدة من بينها التغطية الصحية لهذه الفئة في ظل رفض المؤسسات الاستشفائية العمومية التعامل معهم انطلاقا من بطاقة التعاضدية التي يعتبرونها غير مقبولة لتلقي العلاجات في هذه المؤسسات بدعوى ان المستشفيات العسكرية هي من لها الصلاحيات التكفل بهم .
 
 
وشدد المتقاعدين اكثر من مرة ضرورة الانكباب على معالجة أوضاع هذه الفئة من خلال الزيادة الملموسة في معاشاتهم الهزيلة بشكل يجعلها تصحح الأوضاع القاهرة وتجعلها تتناسب مع الارتفاع الكبير لتكاليف المعيشة، مع العمل على توفير تغطية صحية ناجعة تمكن هذه الفئة من العلاج والاستشفاء بمختلف المؤسسات الصحية عمومية كانت أم خاصة.