الرجاء الرياضي يضمن بطاقة العبور لدور الربع بعد انتصاره على حوريا كوناكري

 
 
بلغ الرجاء الرياضي الدور الموالي من دوري أبطال أفريقيا، عقب تغلبه على حوريا كوناكري (3-1)، في المباراة التي جمعتهما على أرضية ملعب “26 مارس”، لحساب الجولة الرابعة من دور المجموعات.
وتمكن الرجاء من الدخول في أجواء المباراة بشكل مباشر، بعد توقيعه هدف السبق عبر تسديدة “مخادعة” من وليد الصبار، استقرت في الجانب الأيسر للحارس موسى كامارا (د 6′).
 
ولم تقف محاولات الرجاء عند هذا الحد، حيث واصلت الكتيبة الخضراء هجماتها، عبر تسديدة من يسري بوزوق، تلتها أخرى من حمزة خابا مرت فوق العارضة.
 
وشهدت الدقيقة الـ25 لقطة غريبة، حين تصدى الحارس كامارا لانفراد زكرياء الهبطي بيده من خارج مربع العمليات، ليشهر الحكم كاليلو تراوري بطاقة صفراء، فقط، قبل أن يعدل قراره ويشهر البطاقة الحمراء في وجه حارس الفريق الغيني.
واستغل الرجاء الرياضي النقص العددي، عبر ضغطه الكبير على حوريا في منطقته، ليتحصل الفريق الأخضر على ركلة حرة، انبرى لها محمد الناهيري بنجاح، مانحا الهدف الثاني في حدود الدقيقة الـ42.
وتلقى الرجاء الرياضي خبرا سيئا، حين تلقى جمال حركاس بطاقة حمراء، عقب تدخل “قوي” على مهاجم حوريا، انتهى على إثره الفصل الأول من المباراة.
وانطلق الشوط الثاني بشكل هادئ بين الطرفين، مع بعض التفوق لحوريا الذي سعى وراء الهدف الأول عبر بعض التسديدات من خارج مربع العمليات، كانت بعيدة عن مرمى الزنيتي.
واستفاق الرجاء الرياضي على وقع هدف ثالث، بعد مجهود فردي من الصبار الذي انطلق من الجانب الأيمن، منهيا اللقطة بتسديدة ركنت في الجانب الأيسر للمرمى الغيني.
وتمكن حوريا كوناكري من تقليص الفارق في الدقيقة الـ70، عبر باب نداي الذي استغل هفوة دفاعية، مسددا كرة “قوية” هزمت الزنيتي، واستقرت في الجانب الأيمن للمرمى.
وتحصل الرجاء على ضربة جزاء في الدقيقة الـ81، بعد إسقاط البديل نوفل الزرهوني في مربع العمليات، انبرى لها محمد زريدة الذي فشل في وضعها في الشباك.
وبذلك، رفع الرجاء رصيده للنقطة الـ12 بالعلامة الكاملة في صدارة المجموعة الثالثة، في حين تجمدت حصيلة حوريا عند النقطة الرابعة في المركز الثالث.