تسمم 66 تلميذا بعد وجبة مطعم مدرسي فاسدة

ارتفع عدد التلاميذ الذين تعرضوا لتسمم غذائي جماعي بمطعم مؤسسة تعليمية بدوار الموارعة الرمل، بجماعة العوامرة، بإقليم العرائش، يوم الأربعاء، إلى 66 تلميذا وتلميذة.

وظهرت أولى أعراض التسمم على هؤلاء التلاميذ، بعد تناولهم وجبة الإفطار إذ اشتبه ضحايا التسمم في مدى جودة الجبن الذي قُدم إليهم في هذه الوجبة، وحسب مصادر محلية، فالمرجح أن السبب وراء التسمم هو هذا الجبن حيث كان مخزنا بشكل غير صحي لمدة طويلة بأحد مخازن المؤسسة.
وقد تم إثر هذا التسمم نقل أزيد من 20 تلميذ وتلميذة في حالة حرجة إلى المستشفى الإقليمي لتلقي الإسعافات الأولية، في حين طالب أولياء أمور التلاميذ المتضررين بضرورة فتح تحقيق في الموضوع، للكشف عن الجهة المسؤولة عن الوضع الذي أدى إلى هذا الحادث.

ولطالما كان هناك جدل حول جودة خدمات المطاعم المدرسية، وسبق أن كان موضوع أسئلة برلمانية وجهت لوزير التربية الوطنية والتعليم، حيث لا تحقق خدمة المطعمة بأغلب المؤسسات التعليمية الجودة المتوخاة منها، إذ لايزال الوضع مقتصرا في تقديم الوجبات على شكل طبق جماعي رديء يلتف حوله 8 الى 10 تلاميذ.

فقد سبق وأكدت النائبة البرلمانية، زينب السيمو، ضمن سؤال كتابي موجه للوزير شكيب بنموسى، أن الوجبات المبرمجة في المؤسسات لم تشهد أي تحسن أو تجويد، خلافا لما كان منتظرا ومقررا في تقديم وجبات غذائية في طبق فردي، يتميز بالتنوع والجودة ويحترم المواصفات المنصوص عليها في دفتر التحملات التي تربط المديريات الإقليمية بالمزودين والممونين، وهو ما نتج عنه وضع مقلق لايزال يشكل محط نقاش وشكايات واردة من طرف الأسر والإدارة التربوية على حد سواء.