سكان الجبال يتفاجأون بتسجيلهم في التأمين وصندوق الضمان الاجتماعي يطالبهم بمبلغ الاشتراك

قامت السلطات المحلية بمختلف أنحاء المغرب بحملة إحصاء لسكان الجبال والقرى خاصة النائية منها، وبعد أن أخذت معلوماتهم وسجلتها، تفاجأ هؤلاء المواطنون بعد أيام بأنهم مجبرون على أداء مبلغ 150 درهم شهريا، بسبب تسجيلهم بالصندوق الوطني للضمان الاجتماعي على أساس أنهم يشتغلون كفلاحين.

وتفاجأ هؤلاء المواطنون بمطالبة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لهم بأداء مستحقات الاشتراك الشهري، مع العلم أن عددا كبيرا منهم لايمتهن الفلاحة بل لا يتوفر حتى على وظيفة قارة، حيث أن أغلبهم يعتاشون من المواد الغذائية المصنوعة محليا والتي يبيعونها في الأسواق الأسبوعية.

وبينما لايزال هؤلاء السكان القرويون في دهشة وحيرة من أمرهم ولايعرفون كيف يتصرفون لتصحيح هذا الوضع، نتساءل لماذا قامت السلطات المحلية بهذا الإجراء رغما عن هؤلاء المواطنين؟ رغم أنها تعلم بظروفهم الاقتصادية، ولماذا لم تعلمهم وتشركهم في هذا القرار، كي يتمكن كل مواطن من تسجيل نفسه حسب مهنته ووضعه المادي الذي سيحدد مبلغ اشتراكه الشهري، عوض أن يتم تسجيله على أساس مهنة لا يشتغلها، وتتم مطالبته إجباريا باشتراك شهري لايقدر عليه.